قراصنة يدعون تزويرهم بصمة الأصبع عن بعد

iphone-5s-fingerprint-780x441

تدعي أكبر جمعية للقراصنة في أوروبا أنها تمكنت من إعادة إنشاء بصمة اصبع بإستخدام بعض صور الأصابع وبرنامج حاسوبي فقط.

وخلال مؤتمرها الحادي والثلاثين شرح عضو جمعية Chaos Computer Club للقرصنة Jan Krissler كيف قام بإستنساخ بصمة الاصبع الخاصة بوزيرة الدفاع الألماني السابقة Ursula von der Leyen عن بعد.

وكما في الأفلام، فإن استنساخ البصمة عادة مايحتاج من الشخص أن يلمس جسم ما مثل قبضة باب أو كأس أو حتى شاشة هاتف ذكي ليتمكن القراصنة من استنساخ بصمته. لكن اليوم أصبح الأمر خطيراً للغاية حيث قد يدفع المسؤولين الحكوميين رفيعي المستوى أن يرتدوا قفازات في أيديهم حتى لايتمكن أحد من نسخ بصماتهم بالتالي استغلال هويتهم في الدخول لأماكن غير مصرح لهم بها أو فتح حسابات خاصة.

وأوضح Krissler أنه استخدم برنامج VeriFinger وعدة صور قريبة لأصابع الوزيرة تم الحصول عليها من مؤتمراتها الصحفية في شهر اكتوبر الماضي وحرصوا على أخذ عدة لقطات وصور من عدة زوايا لإنتاج صورة واحدة متكاملة.

وبالرغم أنه يمكن لأي شخص الآن بواسطة بعض الصور القريبة وعالية الجودة وبرنامج إعادة انتاج بصمة اصبع، إلا أنه ليس هناك من داع لإيقاف استخدام البصمة كأسلوب للتوثيق بدلاً من كلمات المرور.

ومن المعروف في قواعد الأمن والحماية أنه لاتوجد طريقة حماية مثالية ولاتزال طريقة البصمة هي الأصعب والأكثر تفرداً نظراً لإحتمال تكرارها الضعيف للغاية وهي أكثر حماية وأمان من مجرد إدخال رقم سري حيث تتطلب الوجود الشخصي.

وإن تطلب الأمر حماية أقصى من البصمة بعد هذا الكلام المثير للجدل، يمكن استخدام عدة طبقات حماية لبعض المسؤولين والحسابات، مثل استخدام البصمة و كلمة مرور بالتالي حتى مع إنتاج البصمة لايمكن الدخول غير المصرح به.

المصدر

تعليقات عبر الفيسبوك