إل جي تتعاون مع مرسيدس لصنع سيارات ذاتية القيادة

Mercedes-LG

بعد أن دخلت قوقل هذا المجال، تشجعت شركات اخرى للإنضمام إليه حيث مستقبل السيارات – على مايبدو – لن يحتاج منك سوى الجلوس والاستمتاع برحلتك. وأعلنت كل من إل جي للإلكترونيات و مرسيدس للسيارات عن تعاون مشترك لتطوير سيارة ذاتية القيادة ستقدم من خلالها إل جي مكونات رئيسية لنظام السيارة بما فيها كاميرا ستيريو.

وعبر استخدام عدة كاميرات توضع على السيارة يمكنها التحقق من الأجسام الموجودة أمام السيارة ومعرفة بعدها عنها. وستقدم إل جي نظام الكاميرات المتطور الجديد الذي سيساعد حواسيب سيارات مرسيدس وبواسطة الخوارزميات المعقدة على التعامل مع مختلف ظروف القيادة والطرق المحتملة.

وتملك إل جي ما يعرف بـ ADAS وهو نظام مساعدة السائق المتقدم والذي يتضمن كاميرات ترسل تنبيه للسائق عندما تغير سيارة اخرى موجودة على الطريق مسارها وتدخل في حارة طرقية جديدة وكذلك تقرأ اللافتات الطرقية وحتى تقوم بتفحص صحة السائق وترسل تحذيرات عن العوائق والأجسام القريبة من السيارة.

وسترخص مرسيدس تقنيتها المتعلقة بالرؤية في ستة أبعاد من أجل تطوير تقنيات إل جي أكثر لإستخدامها في سيارات المستقبل.

وكذلك أعلنت إل جي أنها ستستخدم نظام الترفيه المنزلي والخاص بالهواتف الذكية داخل السيارات لذا نتوقع زيادة في مستويات التكامل ما بين الهاتف الذكي والسيارة وخيارات أكثر للترفيه داخل السيارة كالموسيقى والفيديو وغيرها.

وتعاونت قوقل مع عدة مصنعي سيارات للإستفادة من نظام التشغيل الأندرويد في سياراتهم التي تحتاج لسائق، بينما لديها مشروعها المنفصل وهو سيارة ذاتية القيادة، في حين أن آبل أيضاً أصبح لديها نظام تشغيل خاص بالسيارات وتتعاون مع عدة شركات مثل أودي وفورد و هوندا لوضعه في سياراتها القادمة.

المصدر