سوني تطالب وكالات الأنباء بعدم الإفصاح عن الوثائق المُسَرَّبَة

سوني بيكتشرز

أرسلت شركة سوني بيكتشرز ما تُطالبُ فيه وكالات الأنباء لوقف عملية الكشف عن المواد والوثائق التي تم تسريبها بعد عملية الاختراق الأخيرة.

وكتب ديفيد بويس – محامي سوني – إلى وكالات الأنباء، مُشيرًا إلى أنه يجب على شركات الإعلام تدمير المعلومات والوثائق المسروقة التي حصلوا عليها، وإلا سيكونون مسؤولين عن الأضرار الناجمة عن النشر.

“لا نقبل استعراض، أو نسخ، أو نشر، أو رفع، أو تحميل، أو استخدام، أو أن تبقى في حوزتكم البيانات المسروقة، ونطلب تعاونكم في تدميرها… أي نوع من الإخفاق في الامتثال لذلك الطلب من شأنه أن يؤدي إلى عدم وجود أي خيار آخر لدى سوني سوى إلحاقكم المسؤولية عن أي ضرر أو خسارة تقع عليها”.

وهكذا تُطالب سوني وسائل الإعلام بهذه الطلبات الغريبة بعض الشيء، نعم قد تتضرر بسبب التسريبات، لكن لا أدري حقيقة أن امتلاك ملفات تم تسريبها على الإنترنت والنشر عنها دون إذن هو أيضًا خطأ من الناحية القانونية.

المصدر: Businessweek