كوريا الشمالية لا تنكر تورطها في اختراق سوني بيكتشرز

اختراق سوني بيكتشرز

في الأسبوع الماضي، رأينا شركة سوني بيكتشرز ضحية لهجومٍ إلكتروني. وتم المساس بملفات عالية السرية للشركة، حتى وصل الأمر إلى تسريب بعضها على الإنترنت. حصل المخترقون أيضًا على نسخًا من الأفلام التي لم تُطْلَقْ بعد، وسرعان ما تسربت هي الأخرى على الإنترنت. حينها بدأت سوني في التحقيقات، ووجدت صلة محتملة أن الاختراق أتى من كوريا الشمالية. وعندما سُئلت الأخيرة عن ذلك، بالرغم من عدم تأكيدها لشيء، فهي أيضًا لم تنكر تورطها في اختراق سوني بيكتشرز.

سُئِلَ المتحدث باسم الحكومة الكورية الشمالية عن الأمر، وأجاب قائلًا إن “القوى المعادية تُلْصق أي شيء بكوريا الشمالية. أنصحكم بأن ننتظر لنرى ما الجديد”.

كما هو واضح، بيان مُبْهَم فقط. وجاري التحقيق حاليًا في علاقة كوريا الشمالية بالاختراق واحتمالية أن تكون دوافع ذلك هو أحد الأفلام التي تتحدّث عن اغتيال كيم جونج أون – رئيس كوريا الشمالية – مِنْ قِبَلِ اثنين من الصحفيين.

وقد أعربت كوريا الشمالية بالفعل على تحفظها لهذا الفيلم، كما يعمل مكتب التحقيقات الفيدرالي FBI في المسألة، لكنه لم يتم إصدار أي بيان رسمي حتى الآن بشأن من وراء هذا الاختراق.

علاوة على ذلك، وجدت الشركات الأمنية التي تبحث في شأن الاختراق أكوادًا مُشابهة لتلك الموجودة في اختراقات لعدة جهات في كوريا الجنوبية، التي من المعتقد أيضًا أن كوريا الشمالية هي من وراءها.

المصدر: Re/code


تعليقات عبر الفيسبوك