إنتل تخطط لإيقاف دعم أجهزة أندرويد اللوحية في عام 2015 – توقعات

أسوس أندرويد

عندما يتعلق الأمر بالأجهزة المحمولة مثل الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية، فإنها تستخدم معالجات ARM على نطاق واسع، من أمثال كوالكوم، وأبل، وسامسونج، وإنفيديا، وغيرهم. وقد حاولت إنتل الإقدام في هذا المجال، على الرغم من أن الأجهزة المحمولة القائمة على تقنيات إنتل ليست واسعة الانتشار.

في حقيقة الأمر، أفادت التقارير أن إنتل عرضت دعم مُصَنِّعِي العتاد الداخلي لإقناع الشركات المصنعة للأجهزة اللوحية لاستخدام منتجاتها، حتى أن الشركة عرضت أنها ستقوم بسداد أي تكاليف ستتكبدها الشركات خلال إعادة تصميم اللوحة الأم من أجل استيعاب معالجات إنتل. وفي حين أن لاقت الشركات هذا العرض بالترحاب، إلا أن إنتل ستقوم بالتوقف عن الدفع بعد الآن.

وفقًا لآراء المحللين، تشير التقديرات إلى أن إنتل قامت بدفع ما يصل إلى 51 دولار للجهاز اللوحي الواحد، وذلك بمثابة الكثير من المال باعتبار أن أجهزة أندرويد اللوحية التي اعتمدت رقائق إنتل يتم بيعها بأقل من 199 دولار. وبحسب البيانات التي وردت، خسرت شركة إنتل نحو 3 مليار دولار على معالجات أجهزة أندرويد المحمولة في عام 2013، ومن المتوقع أن تفقد الشركة نحو 4 مليار دولار آخرين هذا العام.

هذا من شأنه أن يجعل مجموع الخسائر يصل إلى 7 مليار دولار، وأن إنتل لن تكون قادرة على دفع ما هو أكثر من ذلك بعد الآن، مما جعل التحليلات تشير إلى إلغاء إنتل دعم أجهزة أندرويد اللوحية بصفة تدريجية على مدار عام 2015 للإقلال من حجم الخسائر. ولا يوجد أي سيناريو واضح آخر بإمكانه أن يسمح لإنتل بالحصول على مكاسب حقيقية أو خفض النفقات الهائلة التي تدفعها في هذه العملية إلا إيقاف الدعم كما ذكرنا.

ما الذي يعنيه ذلك بالنسبة للمستخدمين؟ أنكم إذا كنتم تأملون في الحصول على جهاز أندرويد لوحي بمعالج إنتل، لن يعد ذلك ممكنًا خلال الفترة المقبلة.

المصدر: appleinsider


تعليقات عبر الفيسبوك