وزارة العدل الأمريكية تستخدم أبراج خلوية وهمية لتعقب المجرمين

الولايات المتحدة

هناك الكثير من القلق بشأن الخصوصية حتى هذه اللحظة – يمكنكم معرفة حقيقة الخصوصية على الإنترنت عبر هذا المقال-، خاصة في أعقاب التقارير التي كشف عنها سنودن على مدار السنوات القليلة الماضية، التي كشفت أن الحكومة كانت تتجسس على مواطنيها. كشفت دراسة حديثة أيضًا أن الغالبية العظمى من البالغين يشعرون بعدم قدرتهم للسيطرة على بياناتهم الشخصية الخاصة بعد الآن.

هل كل ما سبق أزعجكم؟ حسنًا إليكم الأكثر إزعاجًا من ذلك. وفقًا لتقرير صحيفة وول ستريت جورنال، أنه تم كشف النقاب عن قيام وزارة العدل في الولايات المتحدة باستخدام أبراج خلوية وهميّة تم تركيبها في طائرات للحصول على بيانات الهواتف المحمولة؛ لتعقُّبِ المجرمين.

ويبدو أن هذا البرنامج كان يتم تطبيقه منذ عام 2007، بعدما تم تجهيز الطائرات الخلوية بجهاز يقوم بخداع الهواتف المحمولة لإعداد تقارير بشأن مُستخدِميها، والذي يخدم بدوره للمساعدة في التحقيقات.

بالنظر إلى أن هذه العملية قادرة على جمع بيانات المجرمين وغير المجرمين، هناك من يشكك في شرعية هذه المُمَارسة، مما أثار مخاوف بشأن الحفاظ على البيانات الشخصية التي تم جمعها.

وقالت شركة فيريزون أنها كانت على عِلْمٍ بمِثْلِ هذا البرنامج ولَمْ تُشارك فيه، في حين فضّلت كل من AT&T وسبرينت عدم التعليق على المسألة.

المصدر: WSJ


تعليقات عبر الفيسبوك