كيف تحافظ على وظيفتك التكنولوجية في عام 2015 ؟

tech-careers
نعم أصدقائي في زمن الحوسبة السحابية لم يتبقى لنا الكثير لنفعله “تقنياً” كمختصين في تكنولوجيا المعلومات على اختلاف تخصصاتنا ، مهندسي الشبكات والأنظمة ، محترفوا إدارة أنظمة التشغيل بمختلف أنواعها وغيرهم من متخصي تكنولوجيا المعلومات

الذين يعملون في إدارة الشبكات والأنظمة، كلنا اليوم بحاجة لإعادة نظر في ما نفعله ونؤديه في شركاتنا والتفكير بمستقبلنا المهني وإلا سنجد أنفسنا في موقف لا نحسد عليه قريباً، فطبيعة العمل في تكنولوجيا المعلومات بدأت منذ أكثر من عقدين من الزمن تقريباً تشهد تغيراً نوعياً زادت حدته في السنوات الخمس الأخيرة لتصبح الإدارة  مركزية أكثر ولتسيطر شركات تكنولوجيا المعلومات سواء كانت مصانع أو شركات برمجية أو دعم فني في تسهيل تقديم الخدمات للزبائن بشكل يجعلها تعتمد أكثر على الدعم الفني المتواجد في هذه الشركات من الدعم الفني الداخلي فيها.

عربياً ما مدى صحة ما أقوله وما هو زمن حدوثه ، إن الحوسبة السحابية تنتشر كل يوم بسرعة أكبر كمفهوم في جميع أنحاء العالم ، يتم تنفيذه وتبنيه بسرعة كبيرة جداً خصوصاً في دول أوربا وامريكا، أصبح الوعي كبير تجاه الجهد والتكلفة  لدى الشركات المتوسطة تحديداً وأصبح جميع المدراء التنفيذين يتسألون، لماذا نملك مراكز بيانات متعددة ولدنيا في شركاتنا أكثر من مئة موظف في قسم تكنولوجيا المعلومات ؟ ،لماذا كل هذه التكاليف والمخاطرة ؟، لماذا علينا أن نوظف كل هذا العدد في قسم تكنولوجيا المعلومات ؟ كيف نستطيع أن نقلل الميزانية السنوية لقسم تكنولوجيا المعلومات لاقصى حد ممكن ؟ لقد أصبح هذا القسم عائق كبير على كاهل الشركة مادياً ؟ صحيح لانستطيع العمل بدونه لكن ما هو الحل لإستخدام التكنولوجيا الذي يوفرها بدون هذه التكلفة في العتاد والبرمجيات ؟ لقد أصبحنا نتسابق مع شركات تقنيات المعلومات المختصة في عدد الموظفين والمخدمات الموجودة لدينا !

هذا ما يحدث في العالم، أماً عربياً فلا زلنا بعدين لحد ما عن هذا المفهوم والسبب يعود لثلاثة أمور أساسية ،  أولاً أن مدراء تكنولوجيا المعلومات لازال ينقصهم الوعي الكافي في الإدارة الاستراتيجية لأقسامهم،  لازالوا يديرون أقسامهم وكأنهم يديرون قسماً عادياً ليس بحاجة إلا لموظفين تقنين وعدد من المخدمات وانتهينا! ، والسبب الثاني عدم وجود رغبة للشركات العربية الناشئة والمتوسطة حتى الآن في الاستثمار الجدي في هذه التكنولوجيا مما سيجعل السوق العربي قريباً من اكبر المنفقين في العالم على خدمات الحوسبة السحابية للدول الغربية وثالثاً وأقولها للأسف غياب البنية التحتية المتينة لشركات الاتصالات في العالم العربي وضعف تخدميها للزبائن بشكل يحقق الموثوقية والاستمرارية للشركات في استخدام شبكة الانترنت.

لكننا وفي وقت قريب سنكون من المواكبين الاساسين للحوسبة السحابية وستضطر صديقي التكنولوجي للتفكير بوظيفة أخرى أو تغير جذري في اختصاصك

بالعودة للعالمية، لم تعد الشركات تستطيع تحتمل تكاليف بناء أو استمرار إدارة مراكز بيانات خاصة بها، لم تعد تحتمل توظيف المئات وبعض الحالات التي عاينتها بنفسي الآلاف من مختصي تكنولوجيا المعلومات في الوقت الذي تعمل هذه الشركات في قطاع الإنشاءات أو البتروكيماويات أو تصنيع الغذائيات وغيرها من الشركات التي تقوم في إنتاج بضائع أو توفير خدمات لا تتعلق أبدا في انتاج أمور مختصة في تكنولوجيا المعلومات ،وتتسائل هذه الشركات دائماً لماذا كل هذه التكاليف لدينا في قسم تكنولوجيا المعلومات ونحن لسنا بشركة لانتاج البرمجيات أو لصنع المخدمات !

إذاً بحلول عام 2015 ما الاختصاصات الآكثر “آماناً” وحاجةً في سوق تكنولوجيا المعلومات اليوم ؟ بعبارة أخرى ما هو الاختصاص الذي سيضمن لي عمل شبه دائم في شركات اليوم ؟.

في بداية حديثي لم أذكر مطوري البرمجيات كاختصاص ، نعم هم كانوا وما زالوا الحاجة الأكبر للشركات في جميع دول العالم باختلاف اختصاصاتها ، مطور البرمجيات بمختلف اللغات والمنصات (JAVA و الـ .Net وغيرها) المستخدمة اليوم هم الأقدر على البقاء والتطور وإيجاد الوظائف الأكثر حيوية معنوياً ومادياً في عالم تكنولوجيا المعلومات،  مطور برمجيات مكتبية أو برمجيات الأجهزة المحمولة الذكية أو مطور برمجيات مستخدماً منصات الويب أو .. أو … مهما كانت اللغة والمنصة المستخدمة أنت اليوم كمطور تمتلك الفرصة الأكبر للأستمرار والتطور في عصر الحوسبة الحسابية
من أيضاً ؟!  مختصي أمن المعلومات بكافة أختصاصهم برمجية كانت أو بالبنية التحتية،  نعم فأمن المعلومات اليوم أمر ملح وضروري لأغلب شركات العالم والقطاع المصرفي الاشد طلباً لهذا الاختصاص. عموماً أن تصبح مختصاً بأمن المعلومات البرمجية أو الشبكية إذا ما صح تسميتها كذلك هو أمر ليس بالسهل أبداً لاسيما أنك ستحتاج لخبرة واسعة في هذا المجال لتكون من المرشحين للعمل فيه .

مختصي قواعد البيانات (Database administrators ) أيضاً على اختلاف منصات قواعد البيانات المستخدمة هم اليوم من أكثر الناس حظوظاً في أن يجدوا عمل دائم وبراتب محترم جداً ، فقواعد البيانات قد بقيت كبنية ولكن تم نقلها فقط للحوسبة السحابية وإنما تبقى كل المفاهيم الأخرى المتعلقة بالعمل عليه مشابهة لما كانت عليه الحال في المخدمات الموجودة في الشركات نفسها.

المبيعات (المبيعات في تكنولوجيا المعلومات ) وهناك فرعين أساسين بنظري اليوم وهما ال Pre-Sales Engineer و الـ Post-Sales Engineer وباللغة العربية يمكن تسميتهم مهندس المبيعات قبل عملية البيع ومهندس المبيعات بعد عملية البيع والفرق بينهما أن الأول هو الذي يساعد زبائن الشركة في اختيار منتجات شركته ويقوم بالمقارنة معها وبعرض ميزات منتجات شركته ويساعد الزبون في اختيار القرار والميزانية اللازمين لعملية الشراء، والثاني هو الذي يقدم الدعم الفني بشكل محدد والغير الفني للزبون بعد عملية الشراء والقيام بنصحه وتقديم المساعدة له في تنصيب تلك المعدات أو البرمجيات التي قام بشرائها.

اتجه العديد من مختصي تكنولوجيا المعلومات ليكونوا في مبيعات تكنولوجيا المعلومات، الشركات الكبرى في العالم مثل HP و EMC و IBM وغيرها من الشركات تطلب مختصي في مبيعات تكنولوجيا المعلومات ومدراء للعلاقات مع الزبائن من الحاصلين على شهادات في الهندسة المعلوماتية والذين لديهم خبرة بالمبيعات والتسويق خصوصاً ، حتى صناع تكنولوجيا الحوسبة السحابية اليوم يعتمدون وبشكل كبير على مدراء  التسويق والمبيعات لديهم لزيادة حصتهم في سوق العمل ، المبيعات في تكنولوجيا المعلومات أصبحت اليوم من أحد الأمور الاساسية ومن مجالات الدخل الكبير لمن يريد التخصص بها .

لازال هناك الكثير من الوظائف التي تعد صمام أمان للمختصين في تكنولوجيا المعلومات إن أرادوا الاستمرار وأيجاد فرص عمل مناسبة لهم في عصر الحوسبة السحابية، لكني ذكرت أهم المهم،

نصيحة : اختصوا قدر الإمكان في مجالاتكم،  فالإختصاص مفتاح النجاح والشركات تبحث عن مختص في مجال ما أكثر من الشخص الذي يعرف شيء عن كل شيء .

بقلم: محمد حياني … مهندس معلوماتية و خبير في إدارة المشاريع التكنولوجية يعمل حالياً كمستشار في تكنولوجيا المعلومات في شركة Michael Page

تعليقات عبر الفيسبوك