الفيس بوك تكشف عن تقرير الشفافية الثالث

فيس بوك

كنت أعتقد أنه بعد تسريبات سنودن عن تجسس الحكومات على مواطنيها – بالرغم من وجود من يستحق ذلك!- أنه ربما ستكون أكثر حذرًا في طلباتهم للاطلاع على بيانات المستخدمين. لكن العكس هو الصحيح!

وفقًا لأحدث تقارير الشفافية من شركة الفيس بوك – التقرير الثالث لها-، تم الكشف أن طلبات الحكومة قد زادت بالفعل بنسبة 24%. وكشف تقرير الفيس بوك أنهم تلقُّوا نحو 35 ألف من طلبات الحكومة للاطلاع على بيانات المستخدمين خلال الستة أشهر الأولى من العام الجاري، هو ما يتصاعد بنسبة 24% عن النصف الثاني من عام 2013.

وبناءً على ما ذكره كريس سوندربي – نائب مستشار القانوني لشركة فيس بوك-، فإن الشبكة الاجتماعية تدير ظهرها لأية طلبات من الحكومات والمؤسسات طالما أنها لم تأتِ بصفة رسمية.

كشف سوندربي أيضًا أن الفيس بوك تواجه تحديًا مع مذكرات التفتيش، خاصة بعد أحدث مذكرة تسلّمتها وَوَرَدَ فيها تسليم نحو 400 حساب، وأكد “لقد دار جدال عنيف بيننا يؤكد أن مثل هذه الطلبات “الفضفاضة!” تنتهك حقوق الخصوصية لمستخدمي الفيس بوك وتتجاهل الضمانات الدستورية ضد عمليات التفتيش المُفرطة وغير المُبرَّرَة”.

على الرغم من زيادة طلبات الحكومة بنسبة 24% لدى الفيس بوك في تلك الفترة، فهذا لا يساوي شيئًا مع تقرير الشفافية الخاص بقوقل الذي كشفت عنه قبل بضعة أشهر مضت، حيث أعلنت عملاقة البحث أن طلبات الحكومة شهدت زيادة نسبتها 150% لأول مرة بعد خمس سنواتٍ مضت!

المصدر: Facebook


تعليقات عبر الفيسبوك