سوني تواصل الخسائر خلال الربع المالي الثاني

Sony

سوني مازالت تواجه الخسائر بسبب الأداء السيئ لقسم الجوال خلال الربع المالي الثاني للشركة، فقد وصلت الأضرار من هذا القسم وحده حوالي 1.57 مليار دولار، لكنّ منصة ألعاب بلاي ستيشن 4 لعبت دور المُنقذ هذا الربع حيث بيعت منها 3.3 مليون وحدة لتصل الأرباح التشغيلية إلى حوالي 310 مليون دولار.

بلغت الخسائر التشغيلية لسوني خلال الفترة من يوليو إلى سبتمبر حوالي 760 مليون دولار، وتكبدت خسائر صافية تُقدّر بمبلغ 1.21 مليار دولار تقريبًا، ليصل إجمالي الخسائر الصافية خلال العام إلى حوالي 2.05 مليار دولار.

أغلب خسائر سوني تأتي من قسم الجوال الذي خفضت فيه الشركة مبيعاتها من 43 مليون إلى 41 مليون وحدة فقط، وقال المدير المالي لسوني أن الشركة ستقوم بتقليص قسم الجوال لديها بشكل كبير في الصين خصيصًا، بعد انخفاض حصتها بشكل كبير في السوق هناك بفضل المنافسة الشرسة وسيطرة الشركات الصينية عليها وخصوصًا Xiaomi.

تُعاني سوني هذا العام بسبب المنافسة الشرسة في السوق، ولم ينجح إطلاق هاتفها الرائد Xperia Z3 في إنقاذ الشركة من الخسائر المتكررة، وجدير بالذكر أنّ سوني نجحت في تحقيق أرباح بلغت 0.13 مليار دولار تقريبًا خلال الفترة نفسها من العام الماضي. كما أنّ انخفاض سعر صرف الين (عُملة اليابان التي تعتمد عليها سوني) تسبب أيضًا في هذه الخسائر.

في رأيك الشخصي ما الذي يجب أن تتبعه سوني كي تخرج من كبوتها تلك؟ هل تتخلى عن قسم الجوالات –تُقلصّه حاليًا- مثلما فعلت مع قسم الحواسيب المحمولة Vaio؟ أم هُناك حلول أخرى برأيك يُمكن لسوني اتخاذها للتخلص من خسائرها تلك.

المصدر