مكتب التحقيقات الفيدرالي يقترح على أبل وقوقل تغيير طرق التشفير للبيانات

مكتب التحقيقات الفيدرالي

عودة إلى سبتمبر الماضي، حينها أعربَ جيمس بي كومي – مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي- عن عدمِ رضاه بطرق تشفير أبل وقوقل الجديدة لبيانات المستخدمين. ولمن لا يعلم عن ماذا نتحدث، مؤخرًا، قامت كل من أبل وقوقل بتأمين أجهزتكم المحمولة، بحيث إذا قمتم بحمايتها بكلمة مرور، فلن يستطيع أحد على فتحه والغوص في بياناته سوى مالك الجهاز المحمول.

بالطبع هذا يمنع مكتب التحقيقات الفيدرالي وبعض الوكالات أمثال وكالة الأمن القومي من مطالبة أبل لفتح أجهزة بعض المستخدمين – المشكوك فيهم- عن بُعْد-. يبدو الأمر أنه شيء رائع بالنسبة لخصوصية المستخدمين، لكن من الواضح أن كومي لا يزال يرى أن ذلك يمكنه أن يعيق جهود الحكومة لتنفيذ الأحكام والقوانين.

وفي كلمةٍ ألقاها في معهد بروكينجز، قال كومي “ربما حان الوقت للإشارة إلى أن الأمور بعد تسريبات سنودن بدأت تسير إلى أبعد مما كنا نعتقد، كلها في اتجاه الخوف وعدم الثقة”. وأشار إلى وجود حاجة لعمل إصلاحًا تنظيميًا أو تشريعيًّا يسري على جميع شركات الاتصال.

أشار كومي أنه يتحدث – فقط- باسم مكتب التحقيقات الفيدرالي، لكن هل هذه هي الحقيقة يا كومي؟!

المصدر: FBI


تعليقات عبر الفيسبوك