سامسونج تكشف عن معالج إكسينوس 7 بمعيارية 64-بت

samsung-exynos-7-octa

منذ فترة وسامسونج تُحاول اللحاق بركب مُعالجات أبل ذات معيارية 64-بت والتي خرجت لأول مرة على هاتف آيفون 5 إس، ونجحت الكورية في تحقيق ذلك من خلال مُعالج إكسينوس 7 ثُماني الأنوية. يتكون مُعالج سامسونج إكسينوس 7 من أربعة أنوية Cortex-A57 وأربعة أنوية Cortex-A53، ومتوقع خروجه على أجهزة سامسونج القادمة مثل جالكسي إس 6 الذي بدأت الشائعات حوله من الآن.

يعد مُعالج إكسينوس 7 بأداء أفضل على مستوى سرعة معالجة البيانات والعمليات الحسابية، والرسوميات وخاصةً في الألعاب المتطورة التي بدأت بالظهور من نهاية العام الماضي. وجدير بالذكر أنّ قوة معالج سامسونج لن تظهر بكامل طاقتها سوى عند توفر تطبيقات تدعم معيارية 64-بت على متجر تطبيقات جوجل بلاي.

وتقول سامسونج عن المُعالج الجديد (إكسينوس 7) أنّه أقوى من الجيل السابق بنسبة 57 بالمئة على صعيد الأداء، كما أنّه يُحسّن من أداء البطارية بفضل تقنية الإنتاج 20 نانومتر التي استخدمتها الكورية في إنتاج إكسينوس 7. لكي يُساعد إكسينوس 7 على أداء أفضل للرسوميات والألعاب أضافت سامسونج إليه رقاقة ARM Mali T-760 التي تُظهر قوة المعالج في معالجة الرسوميات عالية الدقة وثلاثية الأبعاد، والنتيجة -حسب ما تقول الشركة- ارتفاع بنسبة 74 بالمئة في أداء الألعاب عن الجيل الماضي.

وليست هذه المرة الأولى التي تحاول فيها سامسونج اللحاق بأبل على صعيد التقنية، فالشركة سبق وحاولت الخروج بتقنية شبيهة بماسح البصمة الضوئي الموجود في أجهزة أبل، لكنّها للأسف لم تخرج بنفس جودة أبل في هذه المنطقة. فهل يكون مُعالج إكسينوس 7 تكرار لهذه التجربة؟ أم أنّه سيوفر أداء أفضل حقيقي على الأجهزة الجديدة؟

المصدر

  • اعجبني سؤالك
    “فهل يكون مُعالج إكسينوس 7 تكرار لهذه التجربة؟”

    يا أخي معالج آيفون 5 إس “َApple A7” صناعة سامسونج
    http://goo.gl/J6PXLf
    من الطبيعي ان يكون إكسينوس 7 بقوة A7 او أداءه أفضل

    • Ahmad Afef

      الحق يقال اخي. صحيح ان معالجات أبل هي من تصنيع سامسونج، لكن الهندسه والتصميم كامل يتم من خلال أبل. سامسونج عليها التجميع فقط لا غير “بشكل مجازي”. يعني سامسونج لا دخل لها بالمعالج .

      • علينا ان نسمي الاسماء ب مسمياتها اخي
        Apple A7 من تصميم ابل و صنع ليس “تجميع” سامسونج

        التجميع من مصنع فوكسكون foxconn ليس سامسونج

تعليقات عبر الفيسبوك