تطور الابتكار في المملكة العربية السعودية من خلال التوجه نحو تمويل المشاريع

picture

يشهد النظام الإيكولوجي للشركات الناشئة الرقمية ازدهارًا ملحوظًا في المملكة العربية السعودية، بوصول التمويل الخاص بالمشاريع الجديدة إلى مبالغ غير مسبوقة. حيث تخطط الحكومة السعودية، بالتعاون مع بنك الرياض، إلى توفير مليار ريـال سعودي لتمويل المشاريع من خلال الشركة السعودية للتنمية والاستثمار التقني (تقنية)، المملوكة لصندوق الاستثمارات العامة السعودي.

وينبع الاهتمام بالشركات الناشئة الجديدة، المتخصصة في المجالات التكنولوجية، من حاجة المستثمرين إلى دعم الابتكار والحفاظ على صلتهم بالسوق. وتخطط الحكومة لإنشاء 20 مسرعة تكنولوجية بحلول عام 2015، بالتعاون مع مدينة الملك عبد الله للعلوم والتكنولوجيا، وذلك كخطوة أولى لإحداث تغيير في الاقتصاد السعودي بحيث يميل نحو الاعتماد على الابتكار واقتصاد المعرفة.

وسوف يتواصل المستثمرون مع الشركات الناشئة التكنولوجية خلال الدورة الثالثة من مؤتمر عرب نت الرياض، أكبر تجمُّع للأعمال الرقمية ورواد الأعمال في المملكة، والذي ينعقد بين يومَي 11 و13 تشرين الثاني/نوفمبر.

وقد أُطلِقت مبادرات عديدة، في المملكة العربية السعودية، لتعزيز النمو السريع الذي تشهده الشركات التكنولوجية التي ما زالت في مرحلة التأسيس؛ حيث برزت مسرِّعات الشركات الناشئة على الساحة، ومنها مسرِّعة Flat6Labs، التي تأسست في جدة العام الماضي، وساهمت في تأسيس 11 شركة حتى الآن.

كما عقدت “بادر”، الشبكة الوطنية للمسرِّعات في السعودية، شراكةً مع مسرِّعة Oasis500، التي تتخذ من الأردن مقرًا لها، لنقل برنامج المُسرِّعة إلى المملكة. ومن المنصات التي تدعم الشركات المتبكرة في مراحل تأسيسها مسرِّعة Verso، التي تركِّز على التعليم، وFabLab، وهو مختبر أطلقته شركة “آرامكو” مؤخرًا لدعم صناعة أجهزة ذكية مبتكرة.

من جهة أخرى، تنشط شركات الاتصالات السعودية بِدَورها في الاستثمار في الشركات الناشئة لتعزيز عروضها الرقمية وعائداتها. فقد أطلقت “موبايلي” صندوقًا خاصًا بها لتمويل المشاريع، يقدِّم تمويلًا يترواح بين 300 ألف و3 ملايين دولار أمريكي للشركات الناشئة التكنولوجية. وقد استثمرت الشركة في خدمة “أنغامي” للموسيقى، التي تتخذ من لبنان مقرًا لها، والتي تضمُّ قاعدة مستخدميها في المملكة العربية السعودية أكثر من 600 ألف مستخدم. كما استثمرت مبلغ مليونَي دولار في تطبيق Easy Taxi، المخصص لحجز سيارات الأجرة.

وعلى نحو مشابه، استثمرت شركة الاتصالات السعودية في العديد من الشركات من خلال صندوق STC لتمويل المشاريع، وتضمنت استثماراتها منصة “كريم”، التي تقدِّم خدمة طلب سائقين خاصِّين، وAcadox، وهو نظام لإدارة التعليم. وتسعى الشركة أيضًا إلى رعاية الابتكارات الحديثة من خلال مُسرِّعة “أفكار” Afkar.me، التي افتتحت مكتبَين لها في الرياض ودبي.

وقد ساهم مؤتمر عرب نت الرياض 2013 في إطلاق تطبيق Feelit، الذي يتخذ من السعودية مقرًا له، في “سيليكون فالي”، بعد فوزه بالجائزة الأولى في مسابقة عرض الشركات الناشئة.

ويضمُّ مؤتمر عرب نت الرياض 2014 محاضرات لأكثر من 80 متحدثًا من المنطقة والعالم، يناقشون فيها أحدث الاتجاهات التي تشكِّل القطاع الرقمي في الشرق الأوسط عمومًا، والمملكة العربية السعودية خصوصًا. ويتضمَّن عرب نت الرياض هذا العام لأول مرة فعالية Design+Code Day، وهو يوم كامل من ورشات العمل وأنشطة التعارف لمساعدة المشاركين في تطوير مهاراتهم في التصميم والبرمجة وتطوير المُنتَجات. كما تقدِّم عرب نت، خلال المؤتمر، مسابقاتها الشهيرة، ماراثون الأفكار وعرض الشركات الناشئة وحلبة الألعاب.

تعليقات عبر الفيسبوك