مايكروسوفت تتلافى عيوب تقنية مرور الزمن timelapse

timelapse-photography-matt-molloy-11
استخدام تقنية timelapse من كاميرا ثابتة

مع انتشار تسجيل مقاطع الفيديو من منظور الشخص الأول خاصة عبر الكاميرات القابلة للإرتداء مثل Gopro أو حتى الأجهزة القابلة للإرتداء مثل نظارة قوقل، أصبح المستخدمين ينتجون مقاطع فيديو بتقنية مرور الزمن timelapse لتلخص يومهم أو التجربة التي عاشوها.

لكن مشكلة تقنية timelapse في المقاطع المسجلة يومياً من كاميرا ترتديها و تتحرك بها أنها عند التسريع تصبح مشوشة ولا يمكنك الاستمتاع حقاً بما سجلته. هنا الأمر مختلف عن استخدام التقنية لمراقبة تحرك الشمس حيث أن الكاميرا تكون ثابتة.

ولحل مشكلة التشويش والفوضى عند التسريع، ابتكر المهندسين في مايكروسوفت تطوير جديد للتقنية يدعى hyperlapse حيث تلاحظ أن الحركة أصبحت انسيابية أكثر على الرغم من أنها مسرعة وليست في السرعة الطبيعية للتسجيل.

وتعمل هذه التقنية من خلال أخذ عدة إطارات من الصورة واستخدامها ودمجها معاً لإنتاج إطارات جديدة وبالتالي يصبح التنقل بين الإطارات سلساً على الرغم من أنك قد تلاحظ أحياناً “بكسلة” في الصورة.

وبشكل عام كانت النتيجة أفضل من السابق، حيث مع سرعة 10X تلاحظ أنه لايمكنك التعرف على المسار عند استخدام timelapse، لكن مع تقنية hyperlapse أصبحت تتعرف أكثر على المسار المسجل والإنتقال انسيابي أكثر.

وعند وجود قفزات في المقطع المسجل نتيجة وجود الكاميرا على الرأس مثلاً، فإن تقنية مايكروسوفت الجديدة ستتعامل معها بالتالي لن تلاحظ تأثيرها على النتيجة النهائية.

لازالت هذه التقنية ضمن نطاق الأبحاث ولكنها ستكون إضافة هامة لعالم التصوير بخاصة أصحاب الكاميرات القابلة للإرتداء لأنها ستفتح لهم الباب لتسجيل مقاطع فيديو مسرعة لكن غير مشوشة.

وفي هذا المقطع ستشاهدون مقارنة بين مقاطع فيديو مسجلة بالسرعة العادية وبتقنية timelapse وبعدها بتعديلها بتقنية hyperlapse.

المصدر

  • رائع

  • ANSARI5X5

    هنا نتكلم عن الإختراع والإبتكار

    إبتكرت مايكرسوفت هذا وهي ليس لديها جهاز قابل للإرتداء إلى الآن

تعليقات عبر الفيسبوك