سوني ترفع راية الاستسلام في سوق القارئات الإلكترونية

PRS-T3
PRS-T3

قررت شركة سوني الاستسلام والخروج من سوق القارئات الإلكترونية بعد فشلها في تحقيق أي حصة سوقية مهمة لها.

وكان جهاز PRS-T3 هو آخر جهاز قارئ إلكتروني صنعته الشركة اليابانية العام الماضي ولن تطلق أية أجهزة أحدث لاحقاً.

وتأتي هذه الخطوة بعد أن بدأت سوني بوقف بيع الكتب الإلكترونية و كانت تحول المستخدمين إلى متجر Kobo لبيع الكتب الإلكترونية و أجهزة القراءة الإلكترونية.

وبدأت سوني عملية تحويل المستخدمين تدريجياً، ومنذ فبراير أوقفت بيع الكتب الإلكترونية للمستخدمين من أمريكا، وفي مايو بدأت تحول المستخدمين من أوربا و استراليا إلى متجر Kobo الكندي.

وبهذا تستمر سوني ببيع الكتب الإلكترونية للمستخدمين في اليابان مباشرة. و صنعت سوني عشرة موديلات مختلفة من أجهزة القراءة الإلكترونية بدءاً من 2006 مع جهاز  PRS-500.

ويأتي خروج سوني من سوق القارئات الإلكترونية بعد سيطرة جهاز كيندل من أمازون و انتشار الحواسب اللوحية والهواتف الذكية كبيرة الحجم التي تدعى فابلت ما جعلها تغني المستخدمين عن شراء جهاز خاص بقراءة الكتب الإلكترونية.

وحقق السوق العالمي للقارئات الإلكترونية نمواً وصل لذروته في 2011 مع بيع 23 مليون جهاز عالمياً، ويتوقع أن تهبط المبيعات حتى 10 مليون سنوياً بحلول عام 2017، بالتزامن مع نمو مبيعات الهواتف الذكية والحواسب اللوحية.

يذكر أن شركة سوني خرجت أيضاً من سوق الحواسب المحمولة بعد بيع علامتها التجارية فايو إلى شركة  Japan Industrial Partners التي ستعيد إطلاق أجهزة تحمل علامة فايو لكن لاتصنعها سوني.

المصدر

تعليقات عبر الفيسبوك