سناب شات تُجْرِي مُحادثات مع علي بابا للحصول على تمويل قدره 10 مليار دولار!

سناب شات

هل يستحق تطبيق سناب شات كل هذا المال؟ لنرى. في حين أن المنافسين مشغولون باستنساخ فكرة سناب شات من خلال تطبيقات أخرى جديدة؛ في مُحاولةٍ منهم لتكرار نجاحها، كان إيفان شبيجل – مؤسس سناب شات- يواصل طريقه بأسلوبه الخاص.

سناب شات هو تطبيق مُشاركة الصور، الذي يسمح لأشخاصٍ بإرسال رسائل كما يُقال عليها “ذاتية التدمير”. وهي عند البعض تبدو وسيلة مُمْتِعَة عند إرسال رسالة إلى شخص ما عندما لا يكون لديهم المزيد من العبارات أو الكلمات.

والشركة قدَّمَت بالفعل تجربة قوية للمُستخدِمين مع مميزاتٍ جديدة لزيادة الدخل والأرباح. وعلى ما يبدو أيضًا، فإنها تقوم بمُحادثاتٍ مع العديدِ من الشركات الكبيرة الأخرى؛ لضمان استمرار هذا النمو.

وفقًا لموقع بلومبرج، تقوم سناب شات حاليًا بإجراءِ مُحادثاتٍ في جولةٍ جديدةٍ مع المستثمرين من أجل التمويل، بما في ذلك شركة علي بابا – التي تدعمها ياهو- وأكَّدَ التقرير أنه من الممكن أن تحصل الشركة الصفراء على تمويل من علي بابا باستثمار قدره 10 مليار دولار!!

إنه رقم ضخم، ليس فقط لأنه سيضع الشركة تتساوى في القيمة مع شركات أخرى مثل دروب بوكس أو Airbnb، ولكنه أكثر من ثلاثةِ أضعاف المبلغ الذي عرضته شركة فيس بوك لاستحواذ سناب شات في العام الماضي.

ليس سيئًا أن تحصل خدمة مهمتها “تبخير” الرسائل النصية والصور على مثل هذا التمويل. وبطبيعة الحال رأينا مفهومًا جديدًا للهدوء خلال جولات سناب شات السابقة مع فيس بوك وقوقل، وادَّعينا كثيرًا أنها تصرفت بغباء.

إن حصلت على مثل هذا الاستثمار، علينا أن نُعيد النظر والتحليل في قرارات سناب شات السابقة لتقدير الأمور، وفي الوقت نفسه، الأرقام يُمكنها أن تتغير قبل الاتفاق الأخير لهذا التمويل.

وبصرف النظر عن كل ذلك، يبدو – إلى الآن- أن قرار سناب شات للصمود والنمو دون أن تطوي نفسها تحت جناح أي شركة عملاقة، كان صحيحًا.

المصدر: TechCrunch عبر Bloomberg


تعليقات عبر الفيسبوك