في أعقاب صفقة نوكيا: مايكروسوفت تقوم بأكبر عملية تسريح لموظفيها هذا الأسبوع

مايكروسوفت

بعد ضجة إعلامية كبيرة في العام الماضي وحتى أوائل عام 2014، أعلنت مايكروسوفت على استحواذها لقسم الهواتف وخدماتها في شركة نوكيا. لكن هذا ليس كل شيء، فبعد أن بارك موظفو مايكروسوفت للصفقة الناجحة، يبدو أنه كان عليهم أن يقوموا ببعض التضحيات!

مايكروسوفت لديها حاليًا ما لا يقل عن 127104 موظف، كما انضمَّ أكثر من 25 ألف موظف للشركة بعد دمج قسم الهواتف والخدمات من شركة نوكيا. واستحوذت مايكروسوفت رسميًا قسم الأجهزة والخدمات من نوكيا مُقابل 7.2 مليار دولار في شهرِ أبريل 2014، وكجزء من الصفقة، انضمَّ ستيفن إلوب – الرئيس التنفيذي السابق لشركة نوكيا- إلى عملاقة البرمجيات.

وبسبب ذلك، قالت مايكروسوفت إنها الآن تستعد لعملية تسريح موظفين ضخمة، والتقارير المختلفة على شبكة الإنترنت تشير أن الإعلان الرسمي لتلك العملية سيتم هذا الأسبوع.

وقيل أيضًا أن عملية التسريح ستكون بين الأعمال المتداخلة بين موظفي نوكيا ومايكروسوفت، أي على سبيل المثال، سيكون لدى مايكروسوفت الآن موظفيها في قسم التسويق والهندسة، وكذلك موظفي نوكيا في نفس القسم، وعليه فإنها ستقوم بالمُفاضلة بينهما والإبقاء على أفضلهم ثم تسريح البقيَّة.

ذَكَرَ التقرير نفسه أن العملية الجديدة لاستغناء مايكروسوفت عن موظفيها ستصبح الأكبر في تاريخها، بعد أن قامت بتسريح 5800 موظف في عام 2009.

وألْمَحَ ساتيا ناديلا – الرئيس التنفيذي لشركة مايكروسوفت- في رسالة بعثها إلى موظفي الشركة في الأسبوع الماضي أنه من الممكن أن يتم تقليص الوظائف في أعقابِ استحواذ نوكيا، لكنه لم يُقدِّمْ المزيد من التفاصيل بشأنِ ما سيحدث. بينما قال إنه سيوضح المزيد من المعلومات في 22 يوليو، خلال اجتماعها السنوي في مؤتمر الكشف عن نتائج أرباحها.

على الرغم أن عملية تخفيض العمالة ستؤثر على المناطق المشتركة بين موظفي نوكيا ومايكروسوفت، إلا أنه من المتوقع أيضًا أن يتأثر قسم تسويق أجهزة إكس بوكس بهذا القرار.

لننتظر هذا الأسبوع، ستكون التفاصيل مثيرة على ما يبدو.

المصدر


تعليقات عبر الفيسبوك