سامسونج تحظر تعاملاتها مع شركة صينية لوجود أطفال بمصنعها

Child-Awarness-Labor-Essay3

بعد القيام بالكثير من التحقيقات، أعلنت سامسونج أكبر شركة مصنعة للهواتف النقالة، أنها ستوقِّف بصفة مؤقَّتة كل تعاملاتها مع الشركة المُورِّدة الصينية Dongguan Shinyang للإلكترونيات، المُتَّهَمَة من ِقبل جمعيّة للدفاع عن العمال (CLW)، بشغيل الأطفال تحت سن 16 سنة من العمر.

وقالت الشركة في بيانٍ رسمي لها، أنها وجدت بعض الدلائل التي تشير إلى أن هناك جزء من العمل تم إنجازه من قِبل الأطفال، وهو ما تحققت منه السلطات الصينية أيضًا، مما أدى إلى  تعليق العلاقات التجارية بين الشركتين، وسيتم إلغائها بصفةٍ نهائيّة بعد ثبات التهمة.

كما أقرَّت سامسونج أنها تتبنى سياسة “عدم التسامح” مع كل المصانع التي تجرأ على تشغيل الأطفال. وأعربت عن أسفها الشديد تُجاه هذا الأمر، فبالرغم من كل الجهود التي تبذلها لمحاربة هذه الظاهرة المتفشِّية إلا أنها فشلت وبشدة في التصدي لها، ولكنها وعدت بتعزيز الرقابة أكثر في المستقبل.

وذكرت جمعية الدفاع عن العمال (CLW) في تقريرها، أنها وجدت خمسة أطفال على الأقل يعملون بالمصنع دون عقد عمل رسمي، رغم أن  قانون العمل الصيني يحظر توظيف الأشخاص دون سن 16 سنة من العمر، حيث استغلتهم شركة Dongguan Shinyang للإلكترونيات من أجل تصنيع بعض أجزاء وأغلفة الهواتف، وذلك مقابل راتب يساوي ثلثي ما يأخذه العمال البالغين، وبالطبع مع ساعات عملٍ اكثر وانعدام التأمين الطبي.

المصدر

تعليقات عبر الفيسبوك