الحكم على سيدة مُسنَّة بالسجن لمدة عام لاحتجاجها ضد الطائرات بدون طيار

طائرة بدون طيار

من المحتمل أن استخدام الطائرات بدون طيار أمر لن يقبله الجميع، على الرغم من زعم البعض أنها ستجلب العديد من الفوائد، وهذه إحدى السيدات المُسِنَّة التي لا تزال حريصة للدعوة في إعادة النظر في استخدام تلك الطائرات، لكنها في المقابل، لاقت ما لم تتوقعه قط.

ماري آن جرادي-فلوريس، سيدة بالغة من العمر 58 عامًا، وجدة لثلاثة أطفال، تُواجه عقوبة السجن لمدة عام؛ نتيجة لوجودها بمظاهرة حدثت في هانكوك – القاعدة الجوية العسكرية الأمريكية-، قبل عام 2011.

وكانت احتجاجات جرادي-فلوريس وغيرها من المحتجِّينِ الآخرين تُطالب بإعادة النظر مسألة استخدام الطائرات بدون طيار، والمُطالبة بحظرها. والسبب هو تسبب تلك الطائرات في العديد من الحوادث، الأمر الذي أدّى للكثير من الخسائر. في حين تم اعتبار ما قامت به السيدة العجوز وغيرها من المتظاهرين من جرائم الحرب.

كشفت المُحاكمة أن جرادي-فلوريس هي إحدى ضحايا حوادث الطائرات بدون طيار صنعتها أمريكا، وهي من بين 4000 من الضحايا الآخرين، بل وأن 98% من الضحايا هم من المدنيين.

وتم اعتبار هذه المظاهرات في حد ذاتها متعارضة مع القانون، خاصة بعدما ذكرت التقارير أن المتظاهرين حاولوا حصار ثلاث بوابات من القاعدة الجوية هانكوك. وعلى الرغم من اعتراف جرادي-فلوريس بأنها لم تكن تعرف أن مثل هذه الأمر ضد القانون، إلا أنها قالت أيضًا أنه لم يتم ارتكاب أية أعمال إجرامية على الإطلاق.

نتيجة لذلك، تم الحكم على جرادي-فلوريس بالسجن لمدةِ عام، مع غرامة قدرها 1000 دولار.

المصدر


تعليقات عبر الفيسبوك