ناسا ترسل هواتف ذكية من قوقل إلى المحطة الفضائية الدولية

Handout photo of NASA astronaut Williams performing a check of the SPHERES in the Destiny laboratory of the International Space Station

تعاون جديد بين قوقل و ناسا حول مشروع تانغو، حيث ستقوم من خلاله وكالة الفضاء الأمريكية بإرسال الهواتف الذكية المزودة بتقنية المسح ثلاثي الأبعاد إلى المحطة الفضائية الدولية لتركبها على الرجال الآليين في الفضاء.

ولمن لم يسمع بمشروع تانغو بعد هو خط أجهزة جديد يتألف من هواتف ذكية و حواسب لوحية مزودة بتقنيات وحساسات تجعلها تتعرف على محيطها و التقاط صور ثلاثية الأبعاد للأشياء والغرف التي تتواجد فيها.

وتخطط ناسا لإستخدام الهواتف الذكية الخاصة بمشروع تانغو في الأقمار الإصطناعية التجريبية وبعدها في الأعمال اليومية لرواد الفضاء أو حتى التعامل مع المهام الخطرة خارج المحطة الفضائية.

nasa-smart-spheres-robots

وعندما أرسلت ناسا الروبوتات التجريبية أو التي تعرف بإسم SPHERES عام 2006 إلى الفضاء كانت تتحرك بدقة محدودة، وفي عام 2010 بحث المهندسين في ناسا عن طرق تجعل تلك الروبوتات أذكى.

أرادت ناسا اضافة وسائل الإتصال و كاميرات لزيادة دقة الحركة و حساسات الروبوتات. وهنا وصلت إلى فكرة استخدام هواتف ذكية قاموا بتعديلها بإضافة بطاريات إضافية و شاشات مصنوعة من مواد ضد الكسر قبل إرسالها للفضاء حيث سيتم ربطها بالروبوتات ما يعطيها إمكانية أكبر للتعرف على محيطها، لكن النتيجة لم تكن عند مستوى طموحات المهندسين.

ومن أجل تحسين ذلك قامت ناسا مؤخراً بتجربة هواتف مشروع تانغو التي تملك كاميرات مزودة بحساسات للحركة و حساسات للعمق بالأشعة تحت الحمراء كالتي توجد في قطعة كنكت حيث يمكنها إنشاء خرائط ثلاثية الأبعاد ما يتيح للـ SPHERES استكشاف محيطهم من عدة مناظير.

ومن المتوقع أن ترسل ناسا هواتف تانغو للفضاء في الحادي عشر من يوليو الجاري. وهناك محادثات بين قوقل و إل جي لإطلاق حواسب لوحية ضمن مشروع تانغو أيضاً وذلك بعد أن أطلقت قوقل حاسب نكسوس خاص بمشروع تانغو.

المصدر

تعليقات عبر الفيسبوك