الصين تستخدم الطباعة ثلاثية الأبعاد في زراعة أجزاء في الهيكل العظمي

الطباعة ثلاثية الأبعاد بدلا من الهيكل العظمي

جسم الإنسان هو شيء متطور للغاية، وبالرغم من عدم قدرة البشر على استعاضة بعض الأعضاء التي خلقها الله عز وجل بأعضاء صناعية، كان هناك جزء واحد أصبح من الممكن استبداله بأجزاء أخرى صناعية بسهولة تامة وبصورة أنجح من بقية الأعضاء: الهيكل العظمي.

لقد أثبت الأطباء في الصين ذلك، وبتعبيرٍ أدق، بدأوا باستبدال بعظام مرضاهم التي تآكلت من السرطان بأخرى مصنوعة من التيتانيوم بواسطة الطباعة ثلاثية الأبعاد.

تُعاني بعض الحالات من الأورام الخبيثة في العظام، التي من شأنها أن تودي بحياة صاحبها، ما لم يتم إزالتها. ومن الواضح أن إزالة عظام مثل عظام الفخذ والكتف أمر لن يسمح لصاحبه أن يعيش بصورة طبيعية. أو حتى البقاء على قيد الحياة من الأساس.

إحدى الفتيات قامت من قبل بزرع عظمة الفخذ بمادة التيتانيوم، وقالت إنها تُعاني من آلامٍ حادة بسبب ذلك. وفي مستشفى شينج التابعة للجامعة الطبية العسكرية، قام جوه تشنج بخطوة رائعة.

بالنسبة لتلك العظام المتضررة من الأورام، ولم تُصدع أو تُكسر قبل العملية، من السهل جداً مسحها وطباعة نسخة متماثلة تماماً لها من التيتانيوم.

وقد تلقَّى ثلاثة مرضى هذا العلاج التقني الجديد، وبعد شهرين من الفحص، لم يحتاجوا أي عمليات جراحية بعدها. علاوة على ذلك، تكلفة العظام المستخدمة بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد هي نصف ما تكلفة العظام الطبيعية، وكذلك أسرع في الصُّنْع.

في الصورة الموجودة بالأعلى، لديكم كَتِف مطبوع بهذه التقنية، وبجانبه كتف حقيقي. بالطبع مع ملاحظة هذا الضرر الناجم عن الورم.

وبالإمكان استخدام مواد أخرى من التيتانيوم بالطبع، لكن يظل التيتانيوم هو الأفضل، لأنه خفيف الوزن ومُعد لصناعة العظام المساميّة.

تم إجراء العمليات الجراحية الثلاثة يومي 27 مارس و3 أبريل 2014، ولكن لم يتم الكشف عن أي شيء يتعلق بالنتائج؛ والسبب أن الجراحين أرادوا التأكد من أن التدخلات كانت ناجحة.

على كل حال، يمكننا القول أن جميع العظام في جسم الإنسان من الممكن استعاضتها الآن من خلال تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد. باستثناء العمود الفقري؛ لأنه يتحرك في جميع أنحاء النخاع، ومسألة عدم الإضرار به هي صعبة للغاية، على الأقل في الوقت الحالي.

المصدر


تعليقات عبر الفيسبوك