بأمر القضاء: السجن لمدة عامين للمؤسس المشارك لموقع خليج القراصنة

بيتر سوند من خليج القراصنة

أُلقِيَ القبض على بيتر سوند – المؤسس المُشارك ومُرشَّح البرلمان الأوروبي- في السويد، وتم الحُكْم عليه لقضاء عامين في السجن بصدد دوره الفعال في موقع خليج القراصنة The Pirate Pay.

علينا مُلاحظة أن هذه الخطوة أتت بعد ثماني سنوات من مُداهمةِ الشرطة خوادم خليج القراصنة، ومنذ ذلك الحين، تمَّت المُلاحقة الجنائية ضد مُؤسسي الموقع.

وقام الإنتربول آنذاك بالبحث عن سوند لبضع سنوات، منذ أن تلقى عقوبته، وهو ما يعني أن اعتقاله ليس مُفاجئاً تماماً. ومن الغريب – جداً!- أن الإنتربول اتَّخذَ وقتاً طويلاً ليقوم بالقبض عليه، خصوصاً إنه لم يُحاول إخفاء مكان وجوده كما يفعل الآخرين. بل في حقيقة الأمر ذكر سوند إنه كان يعيش في ألمانيا لفترة من الوقت، وقد زار عائلته بانتظام في السويد.

كما أشَرْنَا في الأعلى، وصل الأمر بسوند أنه ترشّح للبرلمان الأوروبي نيابةً عن حزب القراصنة الفنلنديين! حيث حصل على أكبر عددٍ من الأصواتِ لجميع المُرشَّحين القراصنة. ومع هذا، لم يكُنْ ذلك كافياً للحصول على مقعد بداخل البرلمان. كذلك شارك بجهوده في العديد من المؤتمرات المعْنيَّة بالشركات الناشئة، إلى ما هو أكثر من ذلك.

وفقاً للحكم الصادر مِنْ قِبَلِ المحكمة العُليا السويدية، على سوند أن يخدُم ثمانية أشهر أولاً في السجن، مع عدم منح الإذْن بالاستئنافِ في قضية جنائية ضد مؤسسي خليج القراصنة.

وإلى الآن، قضى كل من جوتفريد سفارثولم وكارل لاندستورم وقتهما في السجن، في حين انتقل فريدريك نيچ إلى آسيا، الذي يُعتبرُ فارَّاً من العدالة.

المصدر


تعليقات عبر الفيسبوك