قوقل تنشئ للأوروبيين خدمة خاصة لإزالة بياناتهم من نتائج البحث

قوقل أوروبا

أطلقت قوقل خدمة جديدة، كخيار يسمح للأوروبيين بإزالة بياناتهم الشخصية من نتائج البحث على الإنترنت، وذلك وفقاً للقرار الذي اتخذته محكمة العدل الأوروبية.

وفقاً للحُكْمِ الذي أُجْرِيَ قبل أسبوعين، أن تُمكِّن محركات البحث للمستخدمين طريقة عند طلبهم لإزالة نتائج البحث التي تشمل اسمهم، سواء إن كانت لم تعد ذات جدوى، أو لا صلة لها بالمستخدم، أو لأي غرضٍ آخر.

كان واحداً من الاهتمامات الرئيسية من الحُكْمِ الجديد للقضاء الأوروبي أن مجرمي الإنترنت من سُكَّانِ أوروبا سيكونوا قادرين على إخفاء ماضيهم، ويُمْكن قول الشيء نفسه عن السياسيين الذين قد يرغبون في إلغاء بعض القرارات الماضية عن حياتهم على الشبكة العنكبوتية تماماً.

ومن هذا المنطلق، تمكَّنت قوقل من إيجاد وسيلة للحفاظ على مطالب الجميع، وفي الوقت نفسه أن تحمي الحق على أن يعلم الناس حقائق الآخرين دون طمسها.

وضعت الشركة نظام الطلبات لأولئك الذين يرغبون في إزالة بياناتهم، بما في ذلك إرسال العناوين والروابط المراد إزالتها، مع استكمال تفسيراً حول السبب الذي ينبغي من أجله أن تتم الإزالة.

يحتاج المُستخدِمون أيضاً أن يشمل الطلب نسخة من البطاقة الشخصية سارية المفعول، سواء كان ذلك متمثلاً في رخصة قيادة، أو بطاقة الهوية تشمل صورة الشخص. وتم تنفيذ كل ذلك من أجل مكافحة الاحتيال، حيث أن الشركة غالباً ما تتلقى طلبات من أناسٍ تنتحل شخصيات الآخرين؛ في محاولة منهم لإيذاء منافسيهم أو محاولة لقمع المعلومات القانونية.

وأخيراً، ينبغي أن نذكر أن القرار الأوروبي واجه انتقادات شديدة في جميع أنحاء العالم؛ لأنه يفتح الباب أماك كل مُحاولة لمحو وإعادة كتابة تاريخ حياة الأشخاص على الشبكة العنكبوتية. وعلاوة على ذلك، فإن مجرد عدم ظهور الرابط في قوقل، هذا لا يعني أن المحتوى قد اختفى من الإنترنت، ولكن ببساطة لم يَعُدْ يظهر في نتائج البحث، بمعنى آخر: هو لا يزال موجوداً على المواقع الأخرى دون محركات البحث ليس إلا.

المصدر


تعليقات عبر الفيسبوك