أوراكل تكسب قضية ضد قوقل تهدد نظام الأندرويد

oracle-v-google-

خسرت قوقل قضية كانت قد رفعتها شركة أوراكل منذ 2010 تتعلق بإستخدام شيفرات من لغة الجافا في نظام الأندرويد، ما يجعل الآن كامل النظام وصناعة تطوير البرمجيات تحت خطر وتهديد أوراكل.

وتتهم أوراكل قوقل انها استخدمت بعض الشيفرات البرمجية من لغة الجافا أثناء تطوير الأندرويد، بالتحديد أكثر فإن قوقل حتى تقنع وتسهل الأمر على مطوري الجافا للإنتقال للأندرويد وتطوير تطبيقات الويب، فإنها قامت بدمج واجهات برمجية في نظام الأندرويد لتسهيل الإنتقال وهذا ساعدهم على تحويل تطبيقاتهم المكتوبة بلغة الجافا بسرعة وسهولة إلى الأندرويد وبالتالي تمكن ملايين المبرمجين من دخول نظام الأندرويد بسهولة.

وتدعي أوراكل أن تلك الواجهات البرمجية محفوظة الحقوق لها و أيد القضاء إدعاء أوراكل. وهنا خاب أمل قوقل من أن تكون الواجهات البرمجية قابلة لحماية حقوق الملكية الفكرية الخاصة بها، حيث أن الشركات عادة ما توفر تلك الواجهات مجاناً لتشجيع المطورين على كتابة تطبيقات تعمل مع منتجاتهم من أجل أن تتخاطب البرامج مع بعضها.

وقالت بعض المصادر أن قوقل نسخت 7 آلاف سطر برمجي و هيكلية و تنظيم كامل الحزم البرمجية للتطبيقات بالإضافة إلى 37 حزمة واجهات برمجية.

ومن غير الواضح بعد ما هي الغرامة التي يجب على قوقل دفعها لأوراكل، والمجال واسع من بين 300 ألف دولار وحتى المليار دولار في حال أرادت اوراكل أن تحصل على غرامة عن كل جهاز أندرويد مباع كونه ينتهك حقوق ملكية فكرية تخصها.

وكانت أوراكل سابقاً قد طالبت بتعويض 6 مليار دولار لكن المحكمة رفضت هذا التعويض المبالغ فيه.

ومع هذا القرار فإن كامل صناعة البرمجيات أصبحت معرضة للخطر حيث يجب على الشركات الحذر أثناء كتابة برامج تستخدم واجهات برمجية للتخاطب مع بعضها ولا تنتهك أية واجهات محفوظة حقوق الملكية.

المصدر

  • Abo Khattab Al-Iraqi

    اصلا عميلة استحواذ اوراكل على شركة سن مايكروسيستمز كان مشبوها منذ اليوم
    الاول … حيث ان سن لديها SQL اللذي ينافس منتجات اوراكل في قواعد البيانات
    فلذلك ارادت السيطرة على السوق بواسطة الاحتكار من خلال شراء سن
    مايكرورسيستمز.

    بعدذلك توجهت الى محاولة الاستفادة اكثر من خلال هذه الطرق الغير مشروعة.

    يعرف الجميع ان جوجل استفادت(بشكل قانوني) من خواص جافا التي هي مفتوحة
    المصدر قبل دخول اوراكل على المسألة …. ثم هاهي تريد اعادة استرجاع حقوق
    كانت متاحة للجميع قبل قدومها.

    برأيي ان اوراكل شركة استعمارية طغيانية تهدف الى الربح على حساب اي شيء اخلاقي وابداعي

تعليقات عبر الفيسبوك