هل أستطيع تفعيل استخدام الآيباد في الفصل الدراسي؟

بدأت مؤسسات تعليمية في دولة الإمارات العربية المتحدة باستبدال الكتب الورقية بالأجهزة اللوحية، يأتي ذلك في إطار الجهود المبذولة من وزارتي “التربية والتعليم” و “التعليم العالي” لتطبيق نظام التعليم الذكي. وبعيدا كل البعد عن مدى نجاح الفكرة المطبقة أو فشلها، هل فعلا يستطيع المعلم أن يستخدم الجهاز اللوحي كوسيلة للتعليم والتعلم؟ وكيف يمكنه ذلك؟

لا شك أن الجيل الجديد من الطلبة هو جيل واعي بالتقنية الحديثة فأطلق عليه لقب الجيل الذكي، لأنه بات يستخدم التكنولوجيا في أبسط مواقف حياته، لذا كلما زادت فرصة استخدام ما يحبه الطلاب، زادت فرصة شغفهم في حضور الحصص الدراسية وتوسيع دائرة الاستيعاب. إذا هل من الضروري أن نوظف استخدام الجهاز اللوحي؟ نعم بكل تأكيد ولكن في حدود واقعية سهلة.

توجد هناك وسائل عديدة تمكن المعلم من استخدام الآيباد كطرف وحيد في الفصل الدراسي إذا تعذر وجوده لدى الطلبة، من خلال الطرق التالية:

1)   توصيل الجهاز اللوحي ونخص بالذكر جهاز شركة آبل “آيباد” بجهاز عرض البيانات “الداتاشو”. حيث يمكنك شراء الوصلة المناسبة لجهازك المحدد من خلال موقع “آبل” الرسمي، أو أي موقع/ متجر إلكتروني آخر.

2)   توصيل شاشة “الآيباد” بسطح جهاز الكمبيوتر باستخدام عدة برامج، والتحكم عن بعد. وتعتبر هذه الطريقة مناسبة جدا لمن لا يريد أن يقف في مكان محدد دون التحرك في الفصل وذلك بسبب طول الوصلة التي لا تساعد على التحرك بانسيابية.

وبما أن هذه الخطوة معقدة قليلا، كان لابد من التفصيل فيها:

إذا كنت تريد أن تستخدم “الآيباد” عن بعد وعرض الشاشة على “الداتاشو”، يجب أن تراعي:

  • توفر شبكة الإنترنت في كل من جهازي الكمبيوتر والآيباد.
  • شراء البرنامج بحيث يتناسب مع نظام التشغيل المناسب لجهازك ويندوز أو ماك والقيام بتثبيته، وكذلك تحميل البرنامج نفسه على جهاز الآيباد.
  • التأكد من أنك قد قمت بتوصيل الأجهزة على نفس شبكة الإنترنت، وهذه إحدى السلبيات، فبعض المدارس أو المؤسسات التعليمية تقدم شبكة خاصة لأجهزة الكمبيوتر وأخرى للأجهزة المحمولة مما يصعب استخدام البرنامج المناسب.
  • أسماء البرامج المناسبة لهذه الطريقة من التوصيل هي:  AirServerReflector, or X-Mirage.
  • الجميل في هذه البرامج أنها تقدم لك نسخة تجريبية لفترة محدودة، مما يساعدك على اختبار نظام المؤسسة التي تعمل بها ومدى نجاح العمل.

3)  يمكنك كذلك استخدام Apple TV

4)  وأخيرا iTools.

إذا يمكننا التوصل إلى أهمية وكيفية استخدام المعلم للجهاز اللوحي في الفصل، وللتعمق أكثر هناك تطبيقات ممتازة ومنوعة في متاجر الأجهزة اللوحية بكافة أنواعها، والتي تمكن المعلم من استخدامها. نستعرض منها 3 أمثلة هنا، وبإمكانك الرجوع للمتاجر الإلكترونية للبحث:

1

2

3

وفي النهاية نقدم نصيحة هامة: لا تثق بالتكنولوجيا أبدا وخاصة في الفصل الدراسي أو الاجتماعات الأخرى، فيجب عليك التأكد مسبقا بعمل وتوفر جميع الأجهزة والأدوات المطلوبة، وحتى إن توفرت قد تتفاجىء بأي حدث طارىء لم يكن بالحسبان. كن على استعداد تام لتخطي المشكلة بسهولة واستخدام الخطة الثانية المجهزة مسبقا…. حظا موفقا في جعل الحصص الدراسية ممتعة بالتقنية الحديثة!

مصدر الصورة- Teacher teaching children – shutterstock

  • Amna AlShehhi

    أشكر لك ردك أخ محمد، ونقطتك ممتازة جدا! وتستحق الطرح. لا شك أن التعليم أخذ مجرى مختلف في الآونة الأخيرة وهناك العديد من التساؤلات حول نجاحها من فشلها. ولكن ما دام أن استخدام الآيباد قد طرح رسميا كان لابد من مساعدة المدرسين بالطريقة المناسبة، وتبقى الآراء متضاربة كما أسلفت عن نجاحه من فشله. بوركت~

  • يزيد العلي

    يجب استخدام المعلم والجهاز للحصول على اقصى نتائج متوقعة .. .

    شكرا لكم

    • Amna AlShehhi

      صحيح، إنما الشكر لرقي تواصلكم~

  • M_G78

    انا درست في مدرسة بنظام مطور .. للاسف (وهذا تم ملاحظته على جميع الطلاب ) ان المستوى الدراسي هبط بشكل مفجع .. والسبب انشغال الطلاب بالتقنية عن الدراسة .. ايوا كان في مميزات بس الاضرار اكبر بكثيير

    • Amna AlShehhi

      لا أخفي عليك سرا أن وبالرغم من عملي في هذا المجال، إلا أنني ضد فكرة تعميم استخدام التقنية بشكل يلغي وجود المعلم والــ “ورق”! ونعم السلبيات كثيرة لكن الدراسات مستمرة ^_^ نسأل الله التوفيق، أحسنتم في الرد~

  • Eslam Nawar

    هل من الأساس الفصل الدراسي بشكله الحالي هي الفكرة الأفضل أم يحتاج لتطوير أم التعلم من البيت هي الطريقة الأفضل أم غير ذلك؟
    ثم يأتي بعدها سؤال هل استخدام الآيباد (والتقنيات المشابهة) في اي من الأشكال التعلمية السابقة مفيد؟ وإلى اي مدى يتم استخدامه؟
    اعتقد هذه اسئلة تحتاج لدراسات وتجارب قد تستمر أعوام طويلة (أتمنى لو هناك مثل هذه الدراسات أن تُنشر على المواقع العربية).
    عن نفسي من كارهي أهدار الورق، أفضل أن تكون المناهج الدراسية نسخ رقمية. لكني مرعوب من فكرة أن يرتبط الطلاب وخصوصاً مراحل التعليم الأولى بأجهزتهم المحمولة ليل نهار في البيت وفي الدراسة. يجب حينها أن تدرس مواد عن التواصل الاجتماعي (الفعلي وليس على الويب) وان تعطى تمارين على شاكلة عدم استخدام الاجهزة المحمولة لمدة يوم أو أكثر، حتى نتجنب مشكلة ادمان الطلاب للاجهزة المحمولة (وربما ليس فقط الطلاب ولكن نحن جميعاً).

  • ابوئام

    اعتقد من الصعب التخلي عن الطرق التقليدية في التعليم ،،لكن يمكن الاستفادة من التقنية كعامل مساعد وعرض المواد المصاحبة والتي تثري المادة العلمية بالعروض المتطورة والرسومات ثلاثية الابعاد سواء من الايباد او اي حاسب الي عادي

  • Shawky Nasr

    مقال جيد، يتوقف استخدام التكنولوجيا التعليم في الوطن العربى على مدى استيعاب الاساتذة لهذه المهارات، والطالب كذلك لاستخدام السليم. في الصين هناك اساليب عديدة لاستخدام التكنولوجيا تعليم والطلاب على استيعاب كامل بأهميتها

تعليقات عبر الفيسبوك