ردة فعل ستيف بالمر الغاضبة على صفقة نوكيا أدت لطرده

Steve-Ballmer-angry-b

كشف تقرير نشرته BusinessWeek أن الرئيس التنفيذي السابق لشركة مايكروسوفت ستيف بالمر صرخ عالياً في وجه مجلس إدارة الشركة و وبخهم لمعارضتهم دعم خطته لشراء شركة نوكيا، ووصلت النبرة الحادة التي تكلم بها بالمر إلى أن يصل صوته عالياً خارج قاعة الإجتماعات.

وكشفت الصحيفة أنه في شهر يونيو من العام الماضي عقد اجتماع ضم ستيف بالمر ومجلس الإدارة و قال أنه لن يستمر في الشركة كمدير تنفيذي ما لم تنفذ صفقة الإستحواذ. وهو ما كان يشكل نقطة انعطاف في مسيرة مايكروسوفت من شركة برمجيات فقط إلى شركة عتاد و أجهزة أيضاً.

ومن المعروف عن ستيف بالمر سرعة انفعاله وغضبه وردات فعله القاسية أحياناً بالصراخ والتوبيخ وحتى الكلام البذيء و أحياناً برمي ما يجده حوله حتى و إن كان كرسياً.

وبدأ الخلاف بين ستيف بالمر ومجلس الإدارة منذ إطلاق سلسلة الأجهزة اللوحية سيرفس حيث هي محاولة إنتقال مايكروسوفت إلى صنع الأجهزة. والخلاف مع مجلس الإدارة بالطبع يشمل بيل غيتس المؤسس والمدير التنفيذي السابق حتى أنه كلا الشخصين لم يرغبا بالظهور معاً في الاجتماع السنوي مع المساهمين.

وقبل إعلان ستيف بالمر في اغسطس الماضي عن استقالته من مايكروسوفت، كان بعض المدراء على المستويات العليا غاضبين جداً منه ويبحثون عن طريقة لإخراجه من الشركة من خلال توظيف شخص يحترمه وكان اسم المدير التنفيذي لشركة فورد Alan Mulally مرشحاً لذلك ليخلف مكانه.

المصدر