ما الذي نفهمه من إستحواذ Bikhir على Avito ؟

logosecommerce-610x250
وداعا Avito إلى الأبد … ماذا بعد ؟

مواقع الإعلانات المبوبة على الويب العربي و العالمي تلقى إقبالا كبيرا جدا ، كيف لا يحدث ذلك و هي توفر طرح الإعلانات بشكل منظم و دقيق و مجاني مع ضمان مشاهدات كبيرة للإعلانات و بالتالي بيع الخدمة أو المنتج الذي يريد البائع أن يتخلص منه ؟

و لعل السوق المغربية من أهم الأسواق العربية التي رأيناها على مدار السنوات الماضية تعيش على وقع سيناريوا ثورة مواقع الإعلانات المبوبة ، و قد نجح العملاق الروسي Avito في نشر علامته التجارية بشكل قوي على صعيد المملكة ما جعله الرقم 1 في المغرب وسط منافسة شديدة مع العديد من المواقع المتخصصة الأخرى و منها Bikhir المملوك لشركة SCM Ventures الأوروبية التي تركز أنشطتها على العديد من البلدان الأوروبية و العربية وفق أسماء و علامات تجارية مختلفة .




و قد أكدت الإحصائيات التي رأيناها في مقال سابق بعنوان “واقع الإنترنت في المغرب حاليا بالأرقام و الإحصائيات” ، أن Bikhir يعد الرقم الثاني في المغرب على مستوى مواقع الإعلانات المبوبة الأكثر زيارة على المستوى الوطني .

و قد شهدنا على مدار السنوات الأخيرة الماضية الحملات الإعلانية العملاقة التي يقوم بها كلا من العملاقين و يستهدفان بها السوق المغربية بالتحديد لكونهما موجهان لهذه السوق بالأساس ، حتى أن جميع المواقع و المنتديات و الصفحات المغربية لا تخلوا من إعلاناتهما و قد دفع ذلك بالكثيرين لطرح سؤال مفاده : ألا توجد إعلانات غير دعايات Bikhir و Avito و التي وصلت إلى الراديو و القنوات التلفزيونية المحلية

و الأن ها هو العملاق Bikhir يستحوذ مؤخرا و خلال الساعات الماضية على Avito في صفقة وصلت قيمتها إلى 18 مليون سنتيم أي 2.1 مليون دولار !

إنه دليل جديد على أن المنافسة هنا ليست بسيطة بل وصلت إلى مستوى كبير جدا ، يجعل الدخول إلى هذا القطاع عموما مخاطرة كبيرة من نوعها ما لم تستثمر من البداية أموالا ضخمة على الترويج و التسويق للحصول على الباعة و العملاء المستهدفين .

و فيما قد يرى البعض هذه الصفقة فرصة لنرى منصة أكبر في المغرب و شمال أفريقيا و التي ستتلقى غالبية الإعلانات المبوبة التي يطرحها المستخدمين المغاربة عوض تشتيتها و تنويعها على العديد من المواقع ، أعتقد أن هذه الخطوة تقتل المنافسة نوعا ما في هذا القطاع الذي شهد حراكا كبيرا فرض على كل المواقع المتنافسة تحسين خدماتها و توفير مزايا كثيرة للمستخدمين من أجل بيع المنتجات و الخدمات للناس المهتمة بها ، و هو ما دفع أيضا كل تلك المواقع لتحسين الرقابة على الإعلانات التي تنشر و السهر على قبول الإعلانات الجديدة بسرعة على مدار الساعة ، كما أن ذلك دفع Avito لإتاحة ميزة فتح المتاجر الخاصة لبيع المنتجات من خلالها بمقابل سنوي و تشجيع التجارة الإلكترونية بشكل كبير في المنطقة.

2.1 مليون دولار ليس سهلة للبتة ، و بالمقارنة مع الصفقات العالمية التي تحدث في مجالات الصناعة التقنية قد تبدوا ضئيلة لكن ليس في هذا القطاع و بهذه السوق النامية ، و يبدوا لنا أن  Bikhir المملوكة لشركة SCM Ventures الأوروبية ستسفيد كثيرا بعد هذه الخطوة حيث ستعمل على دمج الإعلانات المبوبة ضمن منصة موحدة و قد تأتي بتصميم جديد و مميزات أفضل و تأخد ميزة المتاجر اليدة لدى أفيتو ضمن تلك المزايا .

و في هذا الصدد سيكون من اللازم على Maroc Annonces و بقية مواقع الإعلانات المبوبة في المغرب ، التحرك عاجلا من أجل فك حصار بيخير عليهم و الذي لن يكون تجاوزه سهلا على إدارة السيد الدجني الفيلالي الذي يدير العملاق المغربي الذي حظي بتغطية إعلامية مميزة لكنها تبقى متواضعة أمام ما أنفقه Avito و  Bikhir  على مدار الأشهر الماضية و الخسائر الكبيرة التي تعرضا لها قبل أن يبدءا في تحقيق الأرباح الضخمة مثل الأن .

مقالات سابقة للكاتب “أمناي أفشكو”

ما الذي نتوقعه في قطاعات التقنية خلال 2014 ؟

5 أسباب تمنع جوجل من إغلاق خدمة بلوجر

5 نصائح لتكون مسوقا محترفا و تجلب مبيعات جيدة لشركتك

3 قوانين تجعل من الهاشتاغ على الشبكات الإجتماعية فعالا

3 مفاتيح مهمة لتنجح في العمل الحر على الإنترنت