الإتحاد الأوربي يطالب بتوسيع الجهات المتحكمة بالإنترنت خارج الولايات المتحدة الأمريكية

eu-demand-clarification-us-spying-

وضعت المفوضية الأوربية مقاييس جديدة لإدارة و تشغيل البنية التحتية للإنترنت في المجتمع الدولي وذلك من أجل جعل الإنترنت أكثر انفتاحاً و أماناً وقابلية للمحاسبة.

ومن بين المعروض الذي تقدمت به المفوضية فإنها تطلب منح مسؤوليات منظمة ICANN التي مقرها في الولايات المتحدة الأمريكية إلى منظمة IANA وهي قسم من منظمة ICANN مسؤول عن تخصيص عناوين بروتوكولات الإنترنت IP و إدارة أسماء المخدمات DNS.

وترغب المفوضية الأوربية أيضاً بدعم منتدى حوكمة الإنترنت المؤلف من الحكومات والشركات الصناعية الكبرى من أجل المناقشة و تبني سياسة ومراجعة أية خلافات وتناقضات في القانون الدولي يتعلق بإدارة البنية التحتية للإنترنت.

وتريد أوربا أن تشارك بشكل أكبر في حوكمة الإنترنت على مستوى العالم ولعب دور أساسي في تحديد مستقبل الشبكة. كما وتعبر عن إرادتها بأن يكون هناك نموذج متعدد الأطراف لحوكمة الإنترنت بحيث تتضمن تلك الأطراف الأفراد والمنظمات على حد سواء والتي تأخذ على عاتقها تنفيذ مسؤولياتها.

و أشارت المفوضية في بيان صحفي أن الحكومة الأمريكية تنشر تقنيات المراقبة بشكل واسع وتقترح أنه لا يجب على الحكومة أن تتحكم بالنموذج الجديد المقترح.

وكانت وكالة الإتحاد العالمي للإتصالات التابعة للأمم المتحدة اقترحت في نوفمبر 2012 أن تكون الأطراف الأمريكية هي المسيطرة والمسؤولة على الإنترنت وهو ما أثار انتقادات واسعة في البرلمان الأوربي.

المصدر

تعليقات عبر الفيسبوك