السعودية تتقدم بأكثر من مئة طلب معلومات عن مستخدمي تويتر

تقرير الشفافية تويتر

نشرت تويتر تقرير الشفافية الجديد والذي توضح فيه نمو في عدد الطلبات التي تلقتها من الحكومات و مالكي حقوق الملكية الفكرية خلال النصف الثاني من عام 2013.

وتم التمييز في عدد طلبات الحكومة لمعلومات عن حسابات المستخدمين و عدد طلبات حذف تغريدات نشرها المستخدمين وكذلك المحتوى الذي ينتهك حقوق الملكية الفكرية. وبشكل عام فإن عدد الطلبات قد ارتفع في كل التصنيفات مقارنة بالفترة السابقة.

وبيّن التقرير أن حكومة الولايات المتحدة الأمريكية كانت قد تقدمت بأكبر عدد من طلبات الكشف عن معلومات حول حسابات المستخدمين والتي بلغت 833 طلب تشكل 59% من إجمالي الطلبات التي تلقتها تويتر خلال الشهور الستة الواقعة ما بين يوليو و ديسمبر الماضي.

وحلت اليابان في المركز الثاني من حيث عدد الطلبات وتقدمت بـ 213 طلب معلومات تشكل 15% من الإجمالي وفرنسا والمملكة المتحدة في المركزين الثالث والرابع على التوالي.

وتقدمت المملكة العربية السعودية بـ 110 طلبات لكن تم إعتبارها طلبات إفصاح طارئة وبالتالي صنفتها تويتر على أساس مختلف.

وبشكل عام خلال فترة تقرير الشفافية فإن عدد الطلبات الإجمالية كان 1157 طلب من حكومات مختلف دول العالم وهو أعلى 22% من عدد الطلبات في التقرير السابق.

وأيضاً نشرت تويتر عدد طلبات إزالة المحتوى الذي نشره المستخدمين وكانت فرنسا أكبر متقدم بتلك الطلبات التي بلغت 306 مخلفة فراغ كبير بينها وبين روسيا والمملكة المتحدة في المركزين الثاني والثالث بـ 14 و 8 طلبات على التوالي.

وبالرغم من أن عدد طلبات حذف المحتوى كان 352 طلب فقط إلا أن هذا العدد أكبر خمس مرات من عدد الطلبات في التقرير السابق.

وعن الطلبات المتعلقة بحقوق الملكية سواء التي انتهكتها تغريدات تويتر أو مقاطع الفيديو على خدمة Vine فإن تويتر تلقت 6680 طلب وهو أكثر 16% من التقرير السابق. و نفذت تويتر 62% من الطلبات المتعلقة بحذف تغريدات لأنها تنتهك حقوق الملكية الفكرية.

وبلغ عدد الحسابات المتأثرة بالطلبات 12243 حساب تغطي 26506 تغريدة و 5847 مقطع فيديو.

يذكر أن تويتر أكدت التزامها التام بالشفافية وفق الحدود التي تسمح بها قوانين الحكومة الأمريكية والتي تطالبها على الدوام بزيادة مستوى الشفافية لنشر تفاصيل أكثر عن الطلبات.

المصدر

  • PAKREY

    يبدو أن تويتر هو الآخر بعد موقع اليوتيوب سيتم تقييد فيه حرية حرية الكتابة وسيخضع كل مايكتب للمراقبة والتدقيق من الحكومات .

  • عبدالعزيز السرحاني

    كتابة الشخص تدل على تفكيره لا تقرب خطوط الخطر وغرد في سلام

تعليقات عبر الفيسبوك