الحكومة البريطانية تجسست على فيس بوك و يوتيوب

squeaky-dolphin

كشف مستندات جديدة قدمها إدوارد سنودن والتي سربها من وكالة الأمن القومي الأمريكية أن الحكومة البريطانية يمكنها الوصول إلى كابلات الإنترنت العالمية والتجسس على ما يرسله المستخدمين من بيانات وما يفعلوه على معظم مواقع التواصل الإجتماعي.

وبينت المستندات المسربة كيف أن الجواسيس البريطانيين تعاونوا مع الجانب الأمريكي في عام 2012 حيث استطاعوا مراقبة موقع يوتيوب في الزمن الفعلي وجمع عناوين المستخدمين من مليارات مقاطع الفيديو التي تتم مشاهدتها يومياً.

ولم يكتفي الجواسيس بموقع يوتيوب لكنهم استطاعوا أيضاً التجسس على فيس بوك و تويتر بحسب المستندات.

وفي عرض تقديمي مسرب كشف أنشطة المراقبة في الزمن الفعلي حيث يتم التعرف على روابط مقاطع الفيديو التي تتم مشاهدتها والإعجابات على فيس بوك و زيارات منصة التدوين Blogspot وكل هذا تحت برنامج يدعى Squeaky Dolphin.

والتجسس البريطانية لم يتوقف عند حد مراقبة البيانات العالمية المتبادلة على كابلات الإنترنت التي تربط قارات العالم ببعضها والمستخدمين بالمخدمات، بل كان بإمكانهم أيضاً استخراج معلومات أساسية حول مستخدم معين.

وبالطبع نفى متحدثين بإسم كل من فيس بوك و قوقل التي تملك يوتيوب و Blogspot  أنها أعطت الحكومة البريطانية الإذن بالدخول إلى بيانات المستخدمين ولا علم لها بأية بيانات تم جمعها. وبيّن مصدر مقرب من قوقل أن الشركة انصدمت لما عرفت أن الحكومة البريطانية تمكنت من جمع البيانات.

المصدر

  • شسدو

    من راقب الناس مات هماً

  • زائر

    أين هي إيمان الزبيدي منذ مدة لم تكتب أي مقال

تعليقات عبر الفيسبوك