وكالة الأمن القومي يمكنها التجسس على الشبكات اللاسلكية من بعد 12 كيلومتر

نموذج عن طائرات بدون طيار تستخدم للقرصنة
نموذج عن طائرات بدون طيار تستخدم للقرصنة

كشف Jacob Appelbaum معلومة مثيرة للإهتمام حول إمكانيات وكالة الأمن القومي الأمريكية في التجسس على المستخدمين حيث أوضح أنه يمكن التجسس على أجهزة تبعد حتى 12.8 كيلومتر.

جاء هذا في مؤتمر ينعقد في مدينة هامبورغ الألمانية، وكان Appelbaum قد شارك في كتابة المقالة على مجلة ديرشبيغل التي كانت أول من كشف ما عرف بإسم كتيب وكالة الأمن القومي.

وكان قد كشف سابقاً أنه يمكن التجسس والسيطرة على أجهزة آبل العاملة بنظام iOS و أي هاتف آخر يتصل عبر شبكة الإتصالات الخليوية GSM عبر ثغرات مجهزة مسبقاً.

لكن الكشف الجديد اليوم يقول أنه يمكن متابعة الأجهزة التي تحوي الثغرات عن بعد 8 ميل، وتوقع أنه حتى يمكن زرع الثغرات في أجهزة المستخدمين عبر طائرات بدون طيار. كما و بينّ جهاز يستخدم لزرع الثغرات بطريقة حقن الحزمة packet injection وبعدها يتم بث الثغرة عن بعد.

ولتزيد الصدمة أكثر فإن هذه الإمكانيات كانت متاحة لدى وكالة الأمن القومي منذ عام 2007، أي أنها اليوم أصبحت متطورة أكثر من ذلك.

وتحدث Appelbaum عن بعض القصص والأمثلة التي تؤكد إدعاءاته من بينها ما حصل مع جوليان أسانج عندما كان في سفارة الأكوادور في لندن حيث وصلته رسالة ترحيب من شركة إتصالات في أوغندا، ولكن اتضح أن هذه الرسالة كان مصدرها الحقيقي جهاز مثبت على سطح مبنى السفارة.

وفي آخر التعليقات على هذه المعلومات الهامة فإن شركة سيسكو أصدرت بيان تقول فيها أن فريق الإستجابة لطوارئ المنتجات قد بدأ بالتحقيق بهذه الإمكانيات.

المصدر

تعليقات عبر الفيسبوك