اساسيات بناء استراتيجية تسويقية سليمة عبر الانترنت

في هذه المقالة سوف اقوم بشرح الطريقة الصحيحية  لبناء الأسس للخطط والاستراتيجيات لاسيما في مجال التسويق الالكتروني فلقد تطور التسويق الإلكروني بشكل كبير في العقد الأخير، ولم يعد التخبط في التسويق الإلكتروني يجدي نفعا لاسيما مع صدور تحديثات جوجل مثل تحديث باندا وتحديث بينجوين اللذان كان لهما صدى كبير في مجال التسويق الالكتروني لاسيما في مجال تحسين محركات البحث. فعلى اثرهما اضطر العديد من اصحاب المواقع مشاهدة نزول رتبة موقعهم في ارشفة جوجل او حتى معاقبتهم بخروجهم من الأرشفة. وهنا كانت الغلبة للمسوقين الذين بنو اساسا قويا لمواقعهم او علاماتهم التجارية على الانترنت دون اللجوء الى الممارسات الملتوية التي ساهمت في مسح العديد من المواقع الالكترونية. وفي مايلي سنفصل الطريقة السليمة لبناء هذا الاساس القوي.

اساسيات بناء استراتيجية تسويقية سليمة عبر الانترنت

ان بناء الاستراتيجية الناجحة على الانترنت يتطلب من المسوق فهم ثلاث اساسيات مهمة في عملية التسويق:

  • تحسين التصنيف في محركات البحث SEO
  • تسويق المحتوى
  • التسويق عبر وسائل الاعلام الاجتماعية

تحسين التصنيف في محركات البحث

عندما يفكر الناس في التسويق عبر محركات البحث فان اول ما يتبادر الى الذهن هو الوصول الى الصفحة الرئيسية في النتائج عند البحث في كلمات معينة في اقصر وقت ممكن، ولكن ذلك يعتبر ضربا من الخيال، حتى لو كنت تملك علامة تجارية مشهورة، اذ ان الامر يحتاج الى صبر بعض الشيء بالاضافة الى العمل على ذلك من حيث تقديم المحتوى الذي يلبي رغبات الباحثين في محركات البحث. ولن اخوض مطولا في هذا الموضوع الا ان الامر يحتاج بشكل رئيسي ومختصر الى التركيز على الانتقاء السليم للمواقع عند وضع الروابط مع تجنب الربط العشوائي بالاضافة الى تنسيق المحتوى بحيث يتناسب مع الكلمات المختارة، مع تجنب التركيز على كلمات محددة فقط، نظرا لتجنب محركات البحث وضع اصحاب هذه المواقع في المراتب الاولى. فبدلا من ذلك ينبغي على المسوقين ان يقوموا بتعديد الكلمات ذات الصلة بمضمون الموقع بحيث يتجنبون تكثيف الجهود على كلمات معينة هذا التكثيف الذي قد يعطي نتائج سلبية في كثير من الاحيان.

تسويق المحتوى:

يتميز الانترنت بالعدد اللانهائي من المحتوى لاسيما بعد انتشار المدونات التي كان لها اثر كبير في نشر الكثير من المحتوى، اما عبر المقالات او الفيديوهات او الصور، اوحتى عبر الالعاب. وتتنافس هذه المدونات في ما بينها من حيث الشهرة ونوعية المحتوى المعروض للمستخدمين. ان نوعية المحتوى اصبحت ذات اهتمام كبير لاسيما بعد تحديث الطائر الطنان الذي قامت جوجل باعتماده لتمييز بين المحتوى الجيد والمحتوى السيء. على سبيل المثال ، فان المحتوى المليء بالاخطاء النحوية و الأخطاء الإملائية قد يخفض ترتيب نتائجك وكذلك الامر بالنسبة للمحتوى المنقول او حتى المترجم.

التسويق عبر وسائل الاعلام الاجتماعية:

بالنسبة للأشخاص، فان وسائل الاعلام الاجتماعية ليست أكثر من وسيلة للبقاء على اتصال مع الأصدقاء القدامى او الجدد. ولكن بالنسبة للشركات ، فان وسائل الاعلام الاجتماعية هي وسيلة لربط المحتوى المنشور مع اصحاب الحسابات المختلفة في الوسائل الاجتماعية وبالتالي نشر الوعي حول الشركة وحول ما تقدمه من خدمات للمستخدمين. وبالطبع فان محركات البحث تأخذ في الاعتبار عدد الاسهم التي يتلقاها كل موقع من وسائل الاعلام الاجتماعية.

فوسائل الاعلام الاجتماعية أصبحت تتقاسم الاهتمام بشكل كبير مع محركات البحث بالنسبة للمسوقين، ولكن هناك خطأ شائع في التسويق عبر وسائل الاعلام الاجتماعية وهو التفكير بان العدد الكبير من الأتباع هو الهدف النهائي من وراء انشاء الصفحات في هذه الوسائل. ولكن في الواقع، فقد ظهرت العديد من الشركات التي تقدم اعدادا هائلة من الاتباع الحقيقين لصفحتك مقابل عائد مادي واعتمدتها على اساس انها نوع من المتاجرة وبالتالي فانك تستطيع زيادة الاعداد بشكل كبير دون الحاجة الى الخوض بمواضيع التسويق في حالة كون هذا الهدف هو المراد من وراء انشاء الصفحة. لذلك فان ارتفاع عدد التابعين للمسوق لايعتبر الهدف النهائي اذ لابد ان يأخذ بعين الاعتبار بناء التشابك والنقاشات والدردشات والحوارات وتحفيزهم على التعبير عن ارائهم في صفحتك بحيث تجعل من صفحتك نابضة بالحياة.

الخلاصة.

ان هذه المكونات الثلاثة هي مجرد الأساس الذي تستطيع من خلاله بناء استراتيجية ناجحة في التسويق عبر الإنترنت. ولكن من دون فهم الكيفية الصحيحة لذلك فان جهودك سوف تذهب هباء، لذلك عليك بناء الاساس المتين الذي تستيطع من خلاله الحصول على الزبائن المخلصين لمنتجاتك او خدماتك او حتى ارائك كشخص.

تعليقات عبر الفيسبوك