نحو تحرك جماعي لتطوير سريع وفعَّال للويب العربي

الويب

الحديث عن سبـل تطويــر الويب العــربي ، هو – بلا شـك – حديث يحتــاج إلى إطـالة وإسهـاب وتفصيــل ، لا يطيقــه مقــال واحــد ، أو حتى عــدة مقــالات .. بل يحتــاج إلى دراسة كاملة متكاملة ، تتنــاول المشكلة وأبعادها ومسبباتها ، وتحلل عنـاصر القــوة والضعــف ، وتطــرح فرضيــات بالرؤى والحلــول التى من شانها الوصــول إلى الهــدف المنشــود ..

ولكوني مُنشغــل بشكــل اساسي بالويب العــربي  ، باعتبــار أننى أتشــرف برئاسة تحـرير مجلـة ( أراجيــك ) التقنيــة ، كــان موضــوع تطويــر الويب العــربي حاضــراً بشكــل دائم على قمــة أولويــاتي ، وأحاول بقــدر الإمكــان وفقــاً للحدود المتاحة بأن أســاهم فيـــه ضمن مجمــوعة العمـــل ..

اتضـح لي بشكــل قاطع ومؤكــد ، بعــد الإطــلاع والإشتغــال لمدة طويلة فى هذا المجــال ، أن تطوير الويب الـعــربي لا يُمكن على الإطــلاق أن يتحقق بمجهــودات فــردية ، أو حتى بمجهــودات جمــاعية منفـــردة تغــرد فى أسراب بمفــردها ، وتختصــم مع بعضها البعـض طمعــاً في الإشهــار وقيمة الإعــلان فى المقام الأول ..

بشكــل قاطع ، لا يوجد أمل فى إحــداث طفــرة كبــرى فى الويب العــربي ، إلا من خلال منهجيــة جمــاعية مؤسسيــة توحد الصفــوف ، وتضم الطاقات الكبيــرة ، وتستـوعب القــدرات المتوسطة والصغيــرة ، وتوجههــا بشكــل مركز تجــاه هــدف تحقيق طفــرة ســريعة وفعّالة فى الويب العــربي خلال عِقــد واحد على الأقــل ..

وحتى لا يتحــوَّل الأمــر إلى التنظيــر المعتــاد ، رأيت من خـلال هذا المقــال أن أستعــرض مع جمهــورَي ( عالم التقنيــة ) و ( حســوب ) بعــض الخطوط الرئيسية التى تــركز على أساسيـات إدارية قابلة للتطبيق مباشــرة ، يُمكن بناءاً عليها تحقيــق طفــرة سريعة فى الويب العــربي بكافة فــروعه ، كمـاً وكيفـاً ، خلال فتــرة زمنيــة وجيــزة ..

الطفــرة المُنتظــرة فى الويب العــربي ، ستتحقق فى حالة اكتمــال أضــلاع مثــلث أركــانه :

الضـلع الأول ( القاعــدة ) : كيـان مًـوحَّد لدعـم بحـوث وتطويـر الويب العــربي

فى رأيي ، أعتقــد أن هذه الخطـوة إذا تحققت فعــلاً فقد قطعنـا نصف الطـريق تجــاه تطوير الويب العــربي بشكــل متسارع وشديد الجــودة والكفــاءة والموضوعيــة ، ربمـا فى خلال عشــر سنــوات فقــط ..

هيئة عـربية جامعة ، تلفظ العمـل الفــردي تماماً وتبنى وتؤصِّــل للعمــل المؤسسي الجمــاعي ، تشمــل المتخصصيـن العرب فى كافة المجـالات ذات الصـلة بأعمــال الويب ، وتستعيـن بصفــوة الباحثين والخــبراء والمطوِّريـن من المحيــط إلى الخـليــج ..

ظهــور هيئة كهــذه فى السايبـر العربي ، سيحقق حتمـاً الطفــرة المنشــودة ( كمـَّاً وكيفـاً ) فى دعم الانتــرنت العربي بشكــل كبيــر ، بإعتبــارهـا تقــوم بالأدوار ( الغائبة ) على المستـوى الجمعي الشــامل لكل الدول الناطقة بالعـربية :

البحـث والتحليـل :

بجمع المعلومات ، وتحليل الوضـع الراهن للويب العــربي عمـوما ، وعمل الدراسات ، وتحديـد نقـاط القـوة والضعف بشكـل مركز ..

التخطيــط :

بشكـل عملي مدروس قابل للتطبيــق ، حول أهم الخطــوات التى يمكن اتخاذها فى المستقبل القريب والبعيــد لتحقيق التطور المنشــود ، فى كافة مجــالات الويب  ..

التنفيــذ الجمـاعي :

بخلق منهجيــة للتعاون مع كافة المواقع والمؤسسات والجهـات وحتى الأفــراد العاملين فى تطويــر الويب العــربي ، والتنسيــق فيما بينهـم بصيغـة مناسبة وقابلة للتنفيـــذ ، وخاضعة لإطـار زمني محدد ، وتوزيـع مناسب للأدوار ..

المتـابعة :

بشكـل مستمــر، من خلال التحفيــز لجميــع الأطــراف المتعـاونين ، ومنحهــم امتيــازات فى الإشهــار والدعاية والتسويق والتلميــع الإعــلامي ، وربطهـم بالمستثمــرين وروَّاد الأعمــال ..

السؤال : كيف يظهـر هذا الكيــان إلى الوجــود ؟

هناك ألف طــريقة لتدشين هيئة أو مؤسســة من هذا النــوع ، أبسطهـا التوصل لصيغة اتفـاق بين عدد من المـراكز والهيئات والمواقع العــربية المنشغـلة والعاملة فى مجـال تطوير الويب ( بكافة مجالاته ) للبــدء فى عمــل مشــروع جمــاعي يستهــدف إحداث طفــرة كبـرى فى الويب العـربي خلال إطـار زمنــي محدد ..

إذا كان ظهــور هذا الكيــان الموحد – بأي صيغة أو شكــل – لتطويـر العالم الإفتــراضي العربي صعبـاً ، فلا تحدثـونا بعــد الآن من فضلكم عن أي محاولات عبثيـة من أي نوع لإنشــاء كيــان عــربي موحد لتطويـر عالمنـا الواقعي !

بإختصــار : لا يُمكــن لأي جهــة أن تقــوم بهذا الدور بشكــل فردي ، مهـمـا كانت ميــزانية التمويل أو القدرات الفنية بها .. الهدف تطويــر ( الويب العــربي ) بشكــل جماعي متصل – وليس مبادرات فــردية محدودة – من خلال عمـل مؤسسي واسع وشـامل بالأساس ..

الضـلع الثاني : منهجيــة لدعم المشــروعات الناجحـة

الويب العــربي يزخــر بعــدد هائل من المشــروعات ( المُعلَّقـة ) شديدة الاهمية والتأثيــر ، من شأنها تحقيق نقلـة نوعيــة كبرى فى تطويــر الويب خـلال سنــوات قليلة قادمة.. هذه المشــروعات يُمكن تقسيمها إلى 3 أنــواع – من وجهـة نظــري – :

مشـروعات كبــرى :

تقــوم عليها شــركات أو مجمــوعات عمــل ، وتشمــل – كمثـال – مشـروعات تطوير محركات بحث عربية أو محليــة .. شبكــات إجتمــاعية عــربية .. مواقع تشغيــل فيديــو عــربية .. لغــات بــرمجة عــربيـة .. وغيــرها من المشــروعات الكبيـرة التى تحتــاج إلى دعمــاً مكثفاً لفتـرات طويلة ..

مشــروعات متوسطـة :

تقـوم عليها أيضــاً شركات أو مجموعات عمــل أو أفــراد نوابغ ، مثــل مشــروعات البرمجة وتصميم وتطويـر المـواقع ، وغيــرها..

مشـروعات صغيـرة :

غالبـاً يقــوم بها أشخــاص أو مؤسسات صغيــرة ، مثل تطويــر التطبيقــات والبــرامج الصغيــرة ، أو مشــروعات موجهــة لتطويــر المحتــوى .. إلخ ..

فى ظـل وجــود مؤسسة جامعة معنيّـة بتطويــر الويب العــربي ، سيكون الدور المنوط بها هو تقــديم الدعم الكــامل لأنــواع المشــروعات الثــلاثة ، بدءاً من توفيــر منهجيــة بحثية لإكتشافها ، ومنهجيــة لتقييمها ، ومنهجيــة لإشهــارها وتشجيعها ( تسويقيـاً وماديـاً وإداريـاً وفنيــاً ) لتحقيق النجــاح ..

الأولوية طبعاً تكون بدعم المشــروعات الكبــرى الأكثــر تأثيــراً ( فى الكـم والكيف ) للويب العـربي  ، ثم المشــروعات المتوسطة ، فالمشــروعات الصغيــرة .. وفقاً لمنهجيــة نشطة وفعَّالة فى اكتشـاف وتقييم وتحليل ودراسة كافة المشــروعات ..

أشكـال الدعــم :

ربما تظل هناك علامات استفهــام حول المقصــود ( بالدعــم ) الذي من الممكن أن تقدمه مؤسسة جماعيــة مثل هذا الكيـان ، والذي يُمكن الاجابة عنها – فى تصــوري – عبــر أربعة طــرق رئيسية :

  • الــربط بين أصحاب هذه المشــروعات من ناحية ، ورجال الاعمال المهتمين بالاستثمــار عبــر الويب من ناحية أخــرى – وهم كُثــر- لتمويــل هذه المشــروعات بشكــل كامل أو جــزئي ، أو الاستثمــار بها..
  • الربط بين المشــروعات الواعــدة ، والشــركات والهيئــات التى تقــدم استشارات فنيــة وتقنيـــة ، وخلق عــروض مناسبــة لتخفيـف المقــابل المادي ، أو المساهمة فى دفــع جــزء منه ..
  • التواصل مع شــركات الاشهــار والدعاية ، وإقنــاعهم بأهميــة دعــم هذه المشــروعات بتسويقها وتقديمها للمستخدم العــربي ، مقــابل عروض ربحيــة يستفيــد منها الجميـــع ، وتســاهم فى ســرعة خروج هذه المشــروعات إلى النــور ..
  • المســاهمة الذاتيــة من الكيانات / الأطـراف المُؤسِّسَة لهــذه الهيئة ، سواءاً بالتمويل أو الإشهــار أو تقديــم المســاعدة الفنيــة والتقنيــة ..
  • وجــود هذه المنهجيــة للتعــامل مع مشــروعات الويب – الموجودة أصــلا وتنتظــر الدعــم –  سيحقق بلا شــك نتائج مميــزة فى فتــرة زمنيــة قياسيــة !

الضـلع الثالث: تطويــر المُحتــوى العــربي

العمــود الفقــري الرئيسي لعــالم الانتــرنت ، والذي يجب أن يُعطَــى الإهتمــام الأكبـــر والاولويــة القصــوي فى التطويــر المنهجــي المستمــر ..

من وجهـة نظــري ، يمكن أن تُبنــى مراحل تطويــر المحتوى فى الويب العــربي على عـدة أساسيات ، لا يُمكن تحقيقها إلا بالعمــل المؤسسي الجمــاعي ، نشيــر إليها بشكــل مركز وسريع لضيـق المقـام :

  • السعـي بشكــل مكثف إلى تدشيـن ميثاق مشــدد لحماية حقوق الملكيــة الفكــرية فى الويب العــربي ، بإشــراف من الجهــات الحكومية العــربيــة ، يُجـرِّم ســرقة المحتــوى ويشـــدد على ضــرورة الإلتــزام بضـوابط النشــر عبــر الانتــرنت ..
  • إطــلاق مبــادرات كبــرى لتنشيــط حركات الترجمة فى مجالات معينة ( المجالات الأكثــر ضعفاً فى المحتوى العــربي ) من اللغــات الاجنبية الرئيسية إلى اللغة العــربيـــة ، سواءاً فى مواقع أو مدوَّنــات أو مشــروعات موسوعيــة عربية ..
  • التوصل لمنهجيــة معينة يتم من خلالها التوسع فى تشجيــع حــركــة المدوَّنــات الشخصية الهادفــة إلى التثقيــف واستعراض المعلــومات والتجـارب الإنسـانية فى كافة المجـالات ، وإعطــاءها مميــزات إعــلانية وربحيــة أكثــر من المدوَّنــات الشخصيـــة والمنتديـات التى تقـوم على النسـخ واللصـق ..
  • مؤتمــرات نصف سنــوية ، تعقــد بشكــل دوري .. يتم الكشف فيها عن آخر التطورات فى المحتــوى العــربي بالنتائج والاحصائيات والدراسات الموثقة ، واطلاق توصيــات مُلـزمة وواضحة تماماً للمشـاركين وعــروض تشجيعية للشــركات والمجموعات والأفــراد لاقتحــام مجالات جديــدة تعاني تراجعــاً فى الويب العــربي لتنشيطها ..
  • التعــاون مع المنظمات والهيئـات الدوليــة الفاعلـة ( غيــر العربية ) المعنيـة بتطوير المحتوى ، ونقــل تجارب الآخــرين إلى الويب العــربي .. والتشجيــع على الإنضمــام إلى مبادرات تنشيط المحتوى العالمي بكافة اللغات ( تنشيـط المحتوى العــربي فى ويكيبيــديا على سبيــل المثــال )..
  • البحث عن المشــروعات العــربية الوليــدة التى يُتوقع أن تســاهم فى دعــم المحتــوى العــربي فى مجالات معيـنة ( علميـة / ثقافية / تقنيــة إلخ ) ، ودعمها ماديــا وتسويقيــاً والمساعدة فى إشهــارها ..
  • التوسع فى إطــلاق المسابقــات المُجــزية ( ماديـاً ومعنوياً ) بشكــل مكثف ، التى تشجع المواقع العــربية والمدونات وحتى المنتديــات فى تحسين آداءها وجودة محتــواها بشكــل مستمــر ..

الخــلاصة :

كل ماتم استعــراضه فى هذا المقال ، هو مجــرد خطوط رئيسيــة وملامح عــامة من مشــروع كبيــر ، لا يُمكن تنفيــذه وتحقيق المــرجو منه إلا عن طــريق عمــل جمــاعي عربي شامل ، تشتــرك فيه المواقع العــربية الكبــرى ذات التأثيــر والمصداقية ، والمؤسسات العــربية المعنيــة بدعم بحــوث وتطويــر المحتوى العــربي ، والخبــراء والمبرمجيــن وذوي الاختصــاص ..

الشيطــان دائماً فى التفاصيــل .. والتفاصيل إذا لم يتم دراستها بشكــل مكثف ومهنــي ، فستبقى الخطط العــربية لتطويــر الويب مجــرد حبــر على ورق ، وجولات تنظيـــر فى المؤتمــرات والفنــادق والندوات ، لا طائل من وراءها إلا حصـول أصحابها على بعــض الوقت من المــرح والتــرفيه ..

مأسَسَـة التوجُّـه العــربي لتطويــر الويب ، والبحــث عن المشــروعات الواعــدة ودعمها بشتى الطــرق ، ووضــع خطــة تفصيليــة دقيقــة بالتعــاون مع كافة الهيئات والأشخـاص والمعلنين للنهــوض بالمحتــوى العـــربي بأعلى جــودة ممكــنة .. هي الأركــان الثلاثة التى يُمكن من خــلالها تحقيــق طفــرة كبــرى فى الويب العــربي ، تظهــر أولى بوادرها خلال فتــرة قصيــرة ( 3 – 5 ) سنوات فى رأيي ، إذا تمَّ العمــل عليها قريبــاً ..

أخيــراً ، أشكــر المبــادرة الكــريمة لكل من ( عالم التقنيــة ) و ( حســوب ) التى تعتبر فــرصة ذهبيــة للجميع لتبـادل الافكــار ، وتقييمهــا بشكــل مهني من طــرف القائمين على المسابقة ، وجمهــور القــراء والمتابعيــن ..

علـى أمل أن تتحــول هذه السطــور يوما ما – قريباً – إلى واقع مُعــاش ، وتســاهم فى تحــريك الركــود الكامـن لفتـرة طويلة في الويب العــربي ، بشكــل يوازي تطلعــات المستخــدم العربي وعقليتـه وثقافته ، ويغنيــه عن اللجــوء إلى اللغــات الأخــرى لتحقيق ماعجــزت لغتــه الام فى توفيــره له !

الكاتب: عماد أبو الفتوح

*المقال حاز على جائزة 500 دولار في مسابقة أفضل مقال في تطوير الويب

  • ابو عبدالله

    كلام مفصل وجيدجدا على المستوى النظري ولكن العرب فى مجال الويب لا يهمهم سوى الربح السريع والمصاري ولا يهم تطوير الويب لخدمة الانسان ,,,, على كل شكرا لك ومبروك الجائزة

  • مهتم بالويب العربي

    عجبتني جدا الجزء بتاع تطوير المحتوى العربي اللى لو اتنفذ هتبقا طفرة كبيرة خصوصا فى موضوع السرقة دا والملكية الفكرية اللى كلنا بنعاني منه

  • Amr El7arby

    ولا شي راح يتطبق من هذا الكلام لانو مثل ماقلت انت العرب يعجزون عن الاتحاد وتكوين مؤسسات موحدة من اي نوع فى العالم الرقمي او الواقعي

    انت تحلم

  • رائد أعمال

    كيف يمكن أن نتواصل لتنفيذ جانب من هذه الدراسة خصصوصا فيما يتعلق بدعم المشروعات الناشئة ؟

تعليقات عبر الفيسبوك