فيس بوك يتراجع عن رأيه ويزيل فيديوهات قطع الرأس!

شركة فيسبوك تحوز بلقب "أفضل مكان للعمل في العالم"

قبل عده أشهر ظهر فيديو على فيس بوك يحتوي على مشهد ذبح قاسي لرجل في المكسيك يذبح إمرأة وسرعان ما حصل هذا الفيديو على تفاعل كبير جدًا بين المستخدمين وتم نشره بكثرة، مما أدى إلى إستياء بعض المؤسسات، أبرزها جمعية Family Online Safety التي دعت فيس بوك إلى اتخاذ قرار ومسح كل صور أو فيديوهات تحتوي على مشاهد الذبح أو التعذيب.

ولحسن الحظ استجاب الموقع للدعوة وقام بمسح الفيديو وتنبيه كل الحسابات أو الصفحات التي تقوم بنشره، ولكن فاجئنا أول أمس بتغيير شروط السياسة الخاصّة به وإلغاء الحظر معتبرًا بأن هذا النوع من المحتوى هو تعبير عن الرأي ليعرف الناس بشاعة الجرائم المرتكبة في العالم ويقع رفع مستوى الوعي حول هذه القضايا.

وقد لاقى القرار إنزعاج الكثير من الجهات المسؤولة معتبرين بأن تصرف مثل هذا يعتبر إنتهاك للإنسانية خاصة الأطفال المراهقين التي تتراوح أعمارهم بين 13 و 18 سنة، مما دفع فيس بوك اليوم للتراجع عن رأيه وإزالة شرائط الفيديو التي تحتوي على الذبح من جديد، ولكن سيكون ذلك بشكل مؤقّت حتى يتم عمل نظام جديد يسمح بمشاركة المحتوى العنيف مع عمر محدد أو إضافة إشعار يظهر عند فتح الفيديو للتنبيه بمدى قساوة المشهد.

الغريب في الأمر أن شبكة فيس بوك اليوم بدأت بتنبيه معظم الصفحات أو الحسابات الشخصية التي تحتوي على  الصورة التالية بدلا من فيديوهات القتل والتعذيب.

1378909_586393538089440_1900229873_n

مني الصورة ومنكم التعليق!

المصدر 2,1