بعد حصوله على 150 مليون مستخدم شهرياً: الإعلانات في طريقها إلى انستقرام

انستقراملا أعلم أي الشركتين لديها تلك الفرحة العارمة، انستقرام أم فيس بوك، لا فرق طالما أن الثانية تملك الأولى، وسبب ابتهاج انستقرام هو ما ذكرته لصحيفة وول ستريت جورنال، وأنها بعد أن وصلت إلى 150 مليون مستخدم نشط شهريَّاً، قالت إيميلي وايت – مدير العمليات التُّجارية في انستقرام – أن الشركة تستعد لعرض الإعلانات داخل الخدمة.

وأوضحت وايت أن الخدمة ستكون على استعداد لبدء بيع الإعلانات في غضون العام المُقْبِل، في حين أن شركة فيس بوك أكدت بالفعل من قبل أنها عقدت العزم لتحقيق الأرباح عبر انستقرام، وتعليقات وايت هي اعتراف صريح بأن انستقرام سيحتوي على الإعلانات في نهاية المطاف.

منذ أن امتلكتها فيس بوك في العام الماضي، حصل انستقرام على أكثر من 100 مليون مستخدم، ومن يونيو 2013 إلى وقتنا الحالي، حصلت الخدمة على 20 مليون مشترك.

وفي حين أنه ليس هناك موعد مُحَدَّد لعملية عرض الإعلانات على مُستخدِمِي انستقرام، قالت وايت وهي تُغازل المعُلنين ” بإمكاننا عرض كل النشاطات لدينا “، كذلك قامت الشركة بتوسيع أعمالها مع إدراج 50 من الموظفين، من بينهم أربعة سيقومون بإدارة العلامات مع العلامات التجارية، وايت هي الأخرى قامت بالتعامل مع حسابات العلامات التُّجارية المشهورة على انستقرام وفهرستها، ثم ذهبت للقاء تلك الشركات، وفي الأسبوع الماضي فقط، اجتمعت مع فورد وكوكا كولا وغيرها من الشركات الأخرى، وقالت ” نحن نسعى لكسب المال بالطبع على المدى الطويل، لكن ليس لدينا أي ضغوط هذه الأيام “.

لا يوجد أي تفسير أيضاً حول ما ستبدو عليه هذه الإعلانات على انستقرام، كيف سيتم عرضها وبأي شكل؟ تقارير وول ستريت جورنال ذكرت أنه من الممكن إدراجها في مواضع معينة بالتطبيق، مثل صفحة استكشف Discover Page وخاصية البحث Search، كذلك ورد بالتقارير أن وايت ألمحت إلى أنه سيكون بإمكان المُعْلِنين ربط صور منتجاتهم بمواقعهم على شبكة الإنترنت.

هي خطوة كانت آتية لا محالة، والمعادلة معلومة لدينا، أي شيء + فيس بوك، لابُد وأن = أي شي + إعلانات.

المصدر

تعليقات عبر الفيسبوك