صعيدي جيكس : نسعى لإنشاء “وادي السيلكون” في صعيد مصر

247212_202999443075149_6322642_n
شعار صعيدي جيكس

في ظل إنتشار ريادة الأعمال وإستخدام التقنيات الحديثة كان لابد من وجود منظمات ومبادرات تقوم بدور فعال في نشر المعرفة ونشرها على قطاعات مختلفة في المجتمع ، في مصر إختارت مجموعة من الشباب المهتمين بريادة الأعمال وتقنية المعلومات تحمل مسؤولية نشر هذه المعرفة وبالتحديد في صعيد مصر ورغم صعوبة تلك المهمة نسبة لظروف وعادات هذه المنطقة من مصر بالإضافة إلى إختلاف البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات ما بين المدن الكبرى كالقاهرة وصعيد مصر إلا أن المبادرة وجدت قبولا وإنتشارا واسعا ونجحت في تقديم فعالياتها في جميع محافظات صعيد مصر .

الفكرة والبداية :

DSC_0231
فريق صعيدي جيكس في إحدى الفعاليات

بدأت مبادرة صعيدي جيكس في العام 2011 م في شهر مايو تحديدا وقد كانت البداية معتمدة على نشر الفكرة على شبكات التواصل الإجتماعي وإستقطاب الدعم المالي والإعلامي من قبل مؤسسات وشركات تقنية لضمان قيام فعاليات وورش صعيدي جيكس في الصعيد وقد كان التحدي في إيجاد المهتمين بالتقنية وريادة الأعمال في 11 محافظة في صعيد مصر وتنفيذ العمل وفق المعايير الدولية للمنظمات والمؤسسات الغير هادفة للربح ، لم يكن إختيار صعيدي جيكس للصعيد إختيارا عشوائيا بل جاء وفقا لأسباب علمية وخطة مدروسة وبالإعتماد على  تقرير نشر في جريدة الأهرام في العام 2010 م يوضح تعداد السكان في صعيد مصر والذي يقدر بـ 42 مليون نسمة وحسب محمود أحمد مؤسس صعيدي جيكس فأن هناك تهميش ومركزية متعمدة في العاصمة القاهرة قبل وبعد الثورة المصرية ومن أهم أنواع هذا التهميش ” العلمي والمعرفي ” على حد قوله والمتمثل في تنفيذ ورش عمل أو مؤتمرات ومعسكرات تقنية حيث تحدث في القاهرة بشكل شبه أسبوعي وقد تحتاج إلى 16 ساعة من السفر من الصعيد إلى القاهرة عبر القطار بالإضافة لتكاليف السفر والإقامة هناك لحضور هذه الفعاليات في القاهرة .

لذلك توجهت صعيدي جيكس للصعيد ولتكوين هذه المبادرة هناك والبدأ في تكوين مجتمع تقني والبدأ في تنفيذ ورش عمل تقنية في تخصصات تقنية مختلفة مثل البرمجة والتصميم والتسويق الإليكتروني والدعم الفني ونشر مفاهيم ريادة الأعمال بالإضافة إلى تطبيق مبدأ ( التشارك والتشبيك ) بين المشاركين في ورش العمل التقنية المختلفة بالإضافة إلى الإهتمام بإثراء المحتوى العربي وخاصة من خلال المشاركة من شباب وشابات الصعيد على الموسوعة الحرّة ويكيبيديا للكتابة والتوثيق عن صعيد مصر أو من خلال التدوين ورفع الصور علي منصات مشاركة الصور على الإنترنت ، ومن الأشياء التي إهتمت بها صعيدي جيكس منذ نشأتها هي دعم المصادر المفتوحة والبرمجيات الحرة ورؤيتهم في ذلك أن معظم الدول المتقدمة إقتصاديًا تعتمد بشكل كبير في مؤسساتها وخاصة الحكومية منها علي المصادر المفتوحة بجانب أن مصر تعد من الدول الفقيرة والتي تحتاج فعليًا إلي توفير كل ما يتم إنفاقه على المصادر المغلقة وإستبدالها بالمصادر المفتوحة والبرمجيات الحرّة ، حتى الآن قامت صعيدي جيكس بتنفيذ مجموعة من الفاعليات وورش العمل والتي وجدت قبولا وتفاعلا من شباب وشابات صعيد مصر وما قامت به حتى الآن يعد مجهودا ضخما نظرا لقلة الموارد وإنعدام الدعم الحكومي لهذه المبادرة .. وهذه مجموعة من الأعمال والورش التي قامت بها مبادرة صعيدي جيكس :

  • قطار صعيدي جيكس التقني  ( مرتان ) .
  • ورش عمل في خمس محافظات فقط في عام 2011 م .
  • ورش عمل في ٩ محافظات مختلفة بصعيد مصر في عام 2012 م .
  • فاعليات وورش عن المصادر المفتوحة بأكثر من محافظة .
  •  نشاط  ” قَعَدة صعيدي ” بمقر صعيدي جيكس تم فيها ورش عمل عن الحماية والأمان الرقمي علي الإنترنت وورش عن التسويق الإليكتروني منها أربع ” قعدات صعيدية ” في محافظة قنا .

 فريق العمل :

فريق صعيدي جيكس
فريق صعيدي جيكس

بالنسبة لفريق العمل تركز مبادرة صعيدي جيكس على إستقطاب خبرات عالية بأحد التخصصات التقنية ومؤمنة بالعمل التطوعي لذلك ليس كل من ينضم إلى المبادرة يعتبر عضوًا في فريق العمل لذلك قامت المبادرة بإنشاء برنامج جديد للمتطوعين إسمه ” سفراء وسفيرات صعيدي جيكس ” وهو لا يختلف كثيرًا عن فريق العمل بل يعتبر مكمل لفريق العمل وهذا أحد أسباب نجاح المبادرة فيما تقدمه .

أهداف تسعى المبادرة لتنفيذها مستقبلا :

لكل مبادرة أهداف تسعى لتحقيقها مستقبلا  ورغم ان مبادرة صعيدي جيكس من المبادرات الناشئة والناجحة في نفس الوقت إلا أن لها أهداف كبيرة تسعى لتحقيقها منها :

1- محو الأمية التقنية والتكنولوجية في صعيد مصر بمختلف المحافظات والقرى .

2- إنشاء “وادي السيلكون” في صعيد مصر لإنعاش سوق التكنولوجيا والتقنية وبالتالي وجود فرص عمل كبيرة بهذا القطاع للشباب والشابات المتخصصين في المجالات التقنية والتكنولوجية على غرار القرية الذكية في القاهرة.

3- أن يكون كل شاب وفتاة في صعيد مصر علي دراية تامة بالمصادر المفتوحة ويمكنه إستخدامها بل والإعتماد عليها.

4- فتح سوق عمل للشباب والشابات الذين “يعملون بشكل حرّ” في صعيد مصر بالمجالات التقنية والتكنولوجية.

5- خلق جيل جديد بصعيد مصر ملم بالتقنية ومواكب لعصر الإنفجار المعلوماتي الكبير .

6- أن يكون لكل قرية ومركز ومدينة في الصعيد معلومات في الموسوعة الحرّة ويكيبيديا .

7- نشر فكرة صعيدي جيكس بكل الدول العربية “جنوب” البلاد والتي تعاني من التهميش في هذه المجالات أيضا كصعيد مصر .

ما الذي نحتاجه لتكوين مجتمعات أو مبادرات ناجحة كصعيدي جيكس ؟

من المهم جدا أن نعلم تلك الأسباب التي أدت إلى نجاح وإنتشار صعيدي جيكس وكما حدثنا محمود فإن أهم هذه الأسباب هي العمل خارج المألوف والعمل التقليدي في تنمية المجتمع وخصوصًا تنمية قدرات الشباب والشابات خاصة الجيل الحالي والذي  أصابه نوع من الملل لكثرة المبادرات وتشابهها في آليات التنمية بشكل كبير مما يتسبب في عدم إقباله علي التفاعل مع تلك المبادرات ، وبالطبع أحد الأسباب المهمة كما ذكرنا سابقا هو تكوين فريق عمل “مؤمن” بالرؤية والأهداف الخاصة بالمبادرة مشيرا إلى أن تلك الأسباب هي أهم النقاط التي جعلت صعيدي جيكس مبادرة مستمرة حتي اللحظة في إستكمال وتقديم ورش عمل جديدة على عكس مبادرات كثيرة إنطلقت وإنتهت ولم تستمر بعد الثورة المصرية .

  • allaa fawzy

    بالتوفيق انشاء الله (:

  • Ahmed Saber

    كيفية التواصل معهم في اسيوط

  • abdulrazzaq alghamdi

    بجد الف شكر لكم لما تقومون به بادرة تشكرون عليها ومميزة فعلا الى الامام استمروا الله يوفقكم

تعليقات عبر الفيسبوك