تقرير يكشف الفريق السري الذي يعمل على ساعة آبل الذكية

محاكاة تخيلية
محاكاة تخيلية

نشر موقع 9to5Mac المتخصص بأخبار آبل و أجهزتها وخدماتها تقريراً مفصلاً عن فريق العمل السري في آبل الذي يعمل على الساعة الذكية أو أي منتج آخر يقع ضمن تصنيف التكنولوجيا القابلة للإرتداء.

ويقود الفريق نائب رئيس الشركة لشؤون التكنولوجيا Bob Mansfield ومعه المدير السابق في شركة أدوبي Kevin Lynch وهو المسؤول عن القسم البرمجي software، وهناك James Foster المسؤول عن القسم العتادي في المنتج hardware، ولكل منهم فريق فرعي يعمل تحت إدارته متخصص بمجال إهتمامه، مثلاً يتألف فريق Foster من خبراء في الحساسات و الرقاقات والمعالجات و فعالية إستهلاك الطاقة والبطارية التي تعد من أهم المعايير الحساسة في الساعة الذكية.

وينضم لهذا الفريق عدد من الخبراء المختصين في القياسات الحيوية عن جسم الإنسان، مثل موظفين خارجين عن شركة AccuVein المتخصصة بصنع الحساسات المتعلقة بصحة الإنسان وكذلك من شركتي C8 MediSensors و Senseonics.

ولأن الساعة الذكية من آبل مرتبطة بشكل وثيق مع جسم المستخدم، فلابد من أن يكون هناك قسم لابأس به باللياقة وهنا يأتي دور إستشاري اللياقة Jay Blahni الذي كان يعمل على Fuel Band من شركة Nike.

وتقول المصادر أن رئيس التسويق في آبل Phil Schiller و الفريق العامل معه بدأو ببحث عن الإتجاهات الممكنة لتسويق أي منتج قادم من فئة التكنولوجيا القابلة للإرتداء كما بدأو بالفعل بتحليل السوق الحالي لمثل هذه المنتجات.

وكانت آبل تجري إختبارات وتصنع نماذج أولية لكثير من المنتجات التي يمكن إرتدائها، لكن المدير التنفيذي تيم كوك تحدث في آخر المؤتمرات عن أن المعصم هو الجزء الأكثر أهمية ويمكنه تنفيذ الكثير من المهام ما أعطى الإشارة الأقوى لأن منتج آبل القابل للإرتداء سيكون ساعة ذكية.

وذكرت Bloomberg أن آبل قد تطلق الساعة الذكية في أواخر العام الجاري، لكن الفايننشال تايمز ترى بأنها قد تتأخر حتى نهاية العام القادم.

المصدر

تعليقات عبر الفيسبوك