PRISM : أدلة تؤكد التجسس في الزمن الفعلي

prism-slide-9

تستمر فضيحة التجسس الأمريكية PRISM بكشف المزيد من التفاصيل يوماً بعد يوم ونشرت صحيفة الواشنطن بوست أمس أربعة شرائح جديدة من العرض التقديمي الذي كان سبب تفجير الفضيحة.

و تؤكد هذه الشرائح ما ذكره Edward Snowden الذي سرب أولى الشرائح بأن مشروع PRISM التجسسي يتيح لوكالة الأمن القومي و مكتب التحقيقات الفيدرالي بالوصول المباشر و إجراء المراقبة في الزمن الفعلي على رسائل البريد الإلكتروني و محادثات الدردشة الفورية.

لكن لم تكشف الشرائح عن مزودات خدمة الإنترنت الأمريكية التي يمكن إجراء هذا المستوى العالي من الرقابة المباشرة عن طريقه، و ذكرت الصحيفة أنه بحسب مزود خدمة الإنترنت فإن وكالة الأمن القومي تتلقى تنبيهات عندما يدخل الشخص المستهدف بالمراقبة على بريده الإلكتروني أو يرسل رسالة مهما كان شكلها نصي أو صوتي.

و تظهر إحدى الشرائح التي تحوي لقطة شاشة من واجهة الويب الخاصة بمشروع PRISM نطاق السجلات التي تريد الحكومة الأمريكية الإحتفاظ بها، حيث تظهر بأنه وحتى تاريخ الخامس من أبريل الماضي هناك 117675 سجل مراقبة تم حفظه.

لكن لم تؤكد الصحيفة ولا الشرائح بأن كل سجل من هذه المحفوظة تعود لشخص واحد فقط أم أكثر. وإن افترضنا أن كل سجل يدل على شخص تحت الرقابة وفق مشروع PRISM يعني أن هناك 117675 شخص مستهدف وتتم مراقبته في الزمن الفعلي حتى تاريخ الخامس من أبريل.

أما الشريحتين الإضافيتين تتحدثان عن آلية جمع البيانات من الإدخال المبدئي من قبل محللي الوكالة إلى تحليل البيانات وفق أدوات خاصة مثل Marina الخاصة ببيانات الإنترنت، Mainway الخاصة بتسجيلات المكالمات، Nucleon الخاصة بالبيانات الصوتية كالرسائل الصوتية أو الدردشة الصوتية، Pinwale الخاصة ببيانات الفيديو كالدردشة المرئية.

بالرغم من أن هذه الشرائح تكشف أمور خطيرة جديدة وهي الرقابة في الزمن الفعلي، لكن لاتزال هناك حلقة ناقصة تحتاج لمزيد من الأدلة وهي إمكانية الوصول المباشر لوكالة الأمن القومي لمخدمات الشركات الأمريكية المعنية بالتجسس مثل قوقل و فيس بوك و مايكروسوفت و آبل وغيرها والتي قامت كل هذه الشركات بنفي هذه النقطة بالتحديد.

المصدر

prism-slide-8 prism-slide-7 prism-slide-6

تعليقات عبر الفيسبوك