أثري مشروعك مع الرسائل الالكترونية المرغوب بها Non Spam

اذا سألنا أنفسنا عن عدد الرسائل الالكترونية التي نحذفها كل يوم من صندوق الوارد من البريد الالكتروني، فسوف نجد ان النتيجة معروفة وهي عدد يتزايد يوما بعد يوم، فنحن كمستخدمين للبريد الالكتروني معرضون لهجمات بعض شركات الاعلانات المزعجة التي تعكر علينا صفو تصفحنا لبريدنا الالكتروني، وفي الجانب المقابل يرى كل صاحب مشروع ضرورة ارسال الرسائل لجلب الزبائن المحتملين لكي يكسب الارباح ممن يقوم بعملية الشراء لسلعته او خدمته. وبالتالي فان الشركات التي تزود المستخدمين بخدمة البريد الالكتروني تحاول قدر الامكان محاربة الرسائل غير المرغوب بها Spam من خلال البرامج التي تبتكرها Anti-Spam، وفي هذه المقالة سوف يكون حديثنا موجها لاصحاب المشاريع الذين يستخدمون هذا الاسلوب المزعج لتسويق منتجاتهم وخدماتهم.

ان الرسائل الغير مرغوب بها تعتبر الطريق السريع نحو خسارة الزبائن الحاليين، ونقمة الزبائن المحتملين، وقد اصبحت هذه الطريقة قديمة، وتعطي لمستخدمها من اصحاب المشاريع الصورة السيئة عن مشروعه وخدماته، ولكنا هنا لسنا بصدد الانتقاد فحسب لا بل سنقدم لاصحاب المشاريع البديل الممتاز الا وهو الرسائل المرغوب بها، فما هي الرسائل المرغوب بها؟ وكيف يتم صنعها؟ وكيف يتم التعامل بها مع الزبائن؟ هذه الاسئلة وغيرها نحن في صدد الحديث عن اجاباتها.

e-mail-marketing

ان الرسائل المرغوب بها ليست عبارة عن تجميع اسماء المستخدمين للبريد الالكتروني وارسال الرسائل، لا بل هي تلك الرسائل التي يكون فحواها مما ينتظره المستخدم بشوق، وبالتالي فعليه ان يختار هو بنفسه استقبال تلك الرسائل من خلال الاشتراك بخدمة الرسائل الالكترونية التي يقدمها موقع شركتك، فتذكر يا صاحب المشروع ان للمستخدم حق اختيار استقبال الرسائل او عدم استقبالها، وفي حالة اختياره استقبال الرسائل منك فهذا لايعني ان تفتح عليه باب لا يغلق من الرسائل التي لا معنى لها.

اليك بعض النصائح التالية قبل ارسال الرسائل لزبائنك:

  • اولا عليك ان تعطي المستخدم الحق باختيار ما اذا اراد استقبال الرسائل من موقعك الالكتروني ام لا.
  • ثانيا في حالة اختياره لاستقبال الرسائل عليك ان تعطيه حق اختيار المدى الزمني الذي على اساسه يستقبل الرسائل، اما على اساس (كل جديد او على اساس يومي او اسبوعي او شهري)، ففي كثير من الحالات يختار المستخدم استقبال الرسائل من موقعك ولكنه وبعد فترة من الزمن يجد ان رسائلك قد ملأت صندوق الوارد، وبالتالي يضع بريد شركتك الالكتروني ضمن قائمة المرسلين الغير مرغوبة رسائلهم.
  • ثالثا نوعية الرسائل. يحبذ ان يختارها المستخدم ايضا، فعليك ان تقسم مواضيع موقعك الالكتروني الى تقسيمات معينة بحيث يختار المستخدم القسم الذي يرغب بمتابعة مستجداته سواء من (اخبار او عروض او اي شيء اخر) من خلال الرسائل الالكترونية، وبالتالي وبما ان المستخدم اختار القسم الذي يرغب به والوقت الذي على اساسه تأتيه تلك الرسائل فقد تحولت عندها الرسائل الغير مرغب بها الى رسائل مرغوب بها.
  • رابعا عليك ان تضع عنوانا واضحا للرسالة يدل بشكل واضح على مضمونها، هذا وبالاضافة الى خطوات الخروج من قائمة المستخدمين الذين يرسل اليهم وعليك ان تجعل الخطوات بسيطة جدا. هذا وبالاضافة الى عنوان شركتك المادي.
  • خامسا جعل العنوان ملخصا للمضمون. وفي حالة استخدامك للغة الانجليزية لا تكتب العنوان بالاحرف الكبيرة، ولا تستخدم نقاط الترقيم بكثرة، والتأكد من عدم وجود اي اخطاء املائية.
  • سادسا استخدام البريد الالكتروني الخاص بالشركة، اي الذي ينتهي باسم النطاق لموقع شركتك، ولا تستخدم البريد المجاني لذلك كالجيميل Gmail و Yahoo، فاسم النطاق لموقع شركتك يجعل من رسالتك اكثر مهنية بنظر مستقبل الرسالة.
  • سابعا واخيرا قم بارسال الرسائل الى من يعمل معك في الشركة لكي ترى ما اذا التقطتها برامج التقاط الرسائل الغير مرغوب بها، وفي حالة التقاطها راجع الخطوات السابقة بحذر.

email-at-work

وفي النهاية عليك ان تتذكر ان للمستخدم حق الاختيار، وقس بذلك على نفسك. وتأكد ان هذه الطريقة تضم في فحواها زيادة ولاء المستخدمين الحاليين لمنتجك او خدمتك هذا وبالاضافة الى زيادة القدرة على اجتذاب الزبائن المحتملين. ولا تنسى ان تصيغ رسائلك باسلوب مميز ومشوق بحيث تجذب القراء لقراءة رسالتك كلها وليس العنوان فقط.

تعليقات عبر الفيسبوك