ست دول تطلب مزيد من التفاصيل حول خصوصية جوجل جلاس

ggمرة أخري، مخاوف عن الخصوصية بشأن جوجل جلاس، هناك ست دول – وأنا اعتبرهم خمسة! – أرسلوا رسالة مشتركة يطلبون فيها من شركة جوجل سلسلة من الأسئلة حول انتهاك نظارة جوجل للخصوصية أو ما شابه ذلك.

إنهم كندا وأستراليا ونيوزيلندا والمكسيك وسويسرا وإسرائيل، جميعهم يشعر بالقلق إزاء قضايا الخصوصية المتعلقة بجوجل جلاس.

وورد في الرسالة “وإلى الآن لا توجد لدينا معلومات حقيقية بشأن جوجل جلاس، كيف تعمل، وكيف يُمكن استخدامها، وتلك الأمور التي تجعل لدينا العديد من التكهنات”، وهذا على الرغم من أن كل ما تم السؤال عنه هي أمور تكرر السؤال عنها والإجابة عليها في المواقع والصحف مرات عديدة.

لكن هناك العديد من الأسئلة من ممثلي هذه الدول جديدة بعض الشيء ويرغبوا في الحصول على إجابات صريحة، أحدها هي مدى توافق جوجل جلاس مع قوانين حماية البيانات، وفي الوقت نفسه كيف ستقوم جوجل بمشاركة المعلومات التي تم الحصول عليها بواسطة نظارتها المتطورة؟

وقد ذكروا في عبارة أخيرة قبل توقيعهم على الرسالة “نحن نتطلع إلى إجابات واضحة على هذه الأسئلة، وإلى اجتماع لمناقشة مسائل الخصوصية التي أُثيرت حول جوجل جلاس.”

مؤخراً، واجه لاري بيدج هذه المخاوف بقوله للجميع أنهم يبالغون في قلقهم المُفْرِط بشأن جوجل جلاس، وقال إنها مثل الهاتف الذكي، كلامهما يُستخدم لالتقاط الصور أو تسجيل الفيديو، كلامه صحيح، لكن هل سمعنا من قبل أن أحد الدول تخاف من وصول هاتف ذكي إليها؟! العجيب أن لاري بيدج يقول أنه حتى ولو شخص قام باستخدام النظارة للتجسس على شخص آخر، فهذا لا يعني أن الجميع يفعل ذلك، وأنا أقول: إذا واحد فقط فعل ذلك وشرح طريقة ذلك على موقع اليوتيوب، فإن 50% – على أقل تقدير – من مستخدمي جوجل جلاس سيفعل ذلك بكل تأكيد، وليس شرطاً بهدف التجسس، بكل كما يقولون “من أجل المتعة فقط!.”

المصدر

تعليقات عبر الفيسبوك