NSA تضيف خاصية SELinux على نواة لينكس وأندرويد

linuxحسناً.. يبدو أن وكالة الأمن القومي NSA ليس لديها ما تحزن من أجله، فكما هي الآن هي محل نظر جماهير المستخدمين في شتى أنحاء العالم بسبب أساليبها الملتوية في المراقبة، ينبغي على مستخدمي لينكس أن يعرفوا أن “الوكالة” تلعب الآن دوراً نشطاً في تطوير نواة لينكس، مع إضافة خاصية SELinux التي تعمل على تحسين مستوى الأمان للينكس!

وفقاً للموقع الرسمي لتقنية SELinux، ورد أن تلك الخاصية الجديدة هو تقوم بتنفيذ برنامج ضوابط الوصول الإلزامي (MAC) على لينكس، والذي يسمح لمدير النظام بتحديد طريقة وصول المستخدمين والتطبيقات إلى أماكن مختلفة مثل الملفات والأجهزة والشبكات، وبين عملية الاتصال.

في الأساس، SELinux هي أداة تسمح لإدماج السياسات الأمنية لمراقبة الدخول، وهي تعمل على نحو مماثل لجدار الحماية، هذا على الأقل من المفهوم الذي تشرحه الوكالة.

المشكلة، أن وكالة الأمن القومي NSA هي المطوِّر الرئيسي لميزة SELinux، وذلك بالرغم من وجود العديد من الأطراف المعنية الأخرى مثل ريدهات، وتم دمج المشروع في نواة لينكس منذ عام 2033.

واليوم، تم تمكين خاصية SELinux على أندرويد، مع إضافات الوكالة الجديدة بعد فضيحة بريسم، لا أدري ما الذي يُفترض على مستخدمي لينكس بشكلٍ عام – وبالطبع مستخدمي أبل كذلك – ومستخدمي أندرويد بشكلٍ خاص أن يفعلوا؟ يمكنكم العثور على العديد من المعلومات حول هذه الخاصية من خلال موقعها الرسمي.

المصدر

  • Ibrahim Taha

    هذا الخبر عادي لاني ناسا ليست منفرده ولا خوف من هذا ببساطه لا يتم تمرير اي كود اي داخل النواه اي تحت قاونين صارمه ووجود ريد هات داخل المشروع وهي المتبني الرئسي وليس ناسا كفيل ان يزيح اي شكوك

  • yassinandro

    هذا الخبر مشكوك فيه
    لماذا تم تخصيص نظام الأنرويد بالذات في حين بان نواة لينكس هي النواة الخاصة بعدة أنظمة تشغيل منها جميع منتجات شركة أبل و غيرها من السيرفرات و عدة منتجات اخرى عالمية
    الخبر وراءه مايكرسوفت غالبا أو أبل
    مايكروسفت بعد تطبيلها الطويل و اعلاناتها التي تنتقد فيها سياسة جوجل بخصوص الخصوصية اكتشف بانها أول من تعاون مع وكالة الأمن القومي و مكتب التحقيقات الفدرالي و شاركت معهم معلومات زبنائها دون اي حرج

تعليقات عبر الفيسبوك