الاحتجاجات في تركيا تنتقل إلى مواقع التواصل الاجتماعي و أردوغان ينتقد

صورة قديمة تم ربطها بالاحتجاجات الحالية
صورة قديمة تم ربطها بالاحتجاجات الحالية

ضجت مواقع التواصل الإجتماعي بكم هائل من الصور و الفيديو التي توثق الإحتجاجات الدائرة حالياً في تركيا، حيث لعبت هذه المواقع دور هام في إيصال ما يجري هناك لكافة أنحاء العالم.

وبدأت الإحتجاجات عندما اجتمعت مجموعة من الأشخاص في حديقة Gezi في اسنطبول لمعارضة إقتلاع بعض الأشجار من الحديقة و تحويلها إلى مول تجاري، واستمرت المجموعة بالتواجد في المكان منذ يوم الأثنين الماضي وحتى الأربعاء حين أعلن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان أن المشروع مستمر وفق المخطط وحث المتظاهرين على وضع حد لمعارضتهم.

لكن توسعت رقعت الإحتجاجات و زادت عنفاً حيث استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع و الرش بالماء المضغوط، كما وانتقلت الإحتجاجات إلى كبرى الساحات التركية لاسيما ميدان تقسيم وهو ساحة رئيسية في اسطنبول. وبالإستفادة من الشبكات الإجتماعية تم نشر الوسمين occupygezi# و geziparki# ونشر التغريدات و الصور التي تتحدث عن الإحتجاجات المتعلقة بحديقة Gezi.

  ونشر العديد من المستخدمين ما استطاعوا التقاطه من الصور التي تظهر قمع الإحتجاجات و ضرب المتظاهرين بالعصي والمياه و بخاخ الفلفل.

إلا أن ليس كل ما ينشر على الشبكات الإجتماعية دقيقاً، حيث نشر حساب روسيا اليوم صورة توضح حشد كبير من الناس المتظاهرين على جسر البوسفور وحصلت على أكثر من 700 إعادة تغريد، وتبين بعدها أن هذه الصورة التقطت في وقت سابق ولا علاقة لها بالأحداث.

وتحدثت بعض التقارير الإخبارية عن حجب كل من موقعي فيس بوك و تويتر في البلاد، لكن يبدو أن الموقعين قد تعرضا لهجوم DDoS ما أدى لتوقف جزئي لدى بعض المستخدمين في تركيا.

وانتقد رئيس الوزراء التركي مواقع التواصل الإجتماعي وخاصة تويتر، حيث نقلت عنه صحيفة نيويورك تايمز قوله أن هناك خطر يدعى تويتر حيث يمكن العثور على أفضل الأمثلة من الأكاذيب هناك. ويرى بأن وسائل الإعلام الإجتماعية هي أسوأ خطر على المجتمع.

المصدر 1 2