إعلان ويندوز 8 يقارن نفسه مع الآيباد

ipad windows 8

نشرت مايكروسوفت على حساب ويندوز الرسمي على يوتيوب مقطع فيديو جديد يظهر مزايا من ويندوز 8 لا يستطيع الآيباد أن يفعلها.

و طوال الفيديو يظهر فيه حاسبين لوحيين، الأول يعمل على ويندوز 8 و الثاني هو الآيباد بنظام iOS. و أولى المقارنات تكون حول واجهة الميترو التي تظهر المربعات الحية وهي تقوم بالتحديث في حين يظهر صوت المساعد سيري ويقول ” عذراً لا يمكنني التحديث كذلك “.

والميزة الثانية التي يستعرضها الفيديو هي إمكانية تقسيم الشاشة و أداء مهمتين بنفس الوقت، مثل مشاهدة الفيديو وتصفح البريد الإلكتروني، ويظهر صوت سيري أيضاً معتذراً بأنه يمكنه أداء مهمة واحدة فقط في اللحظة.

وبعدها تستعرض مايكروسوفت إمكانيات برنامج العروض التقديمية باوربوينت و إمكانيات السحب والإفلات للشرائح، وهذا ما يعجز عنه الآيباد أيضاً.

لكن بعدها يعطي الإعلان المبادرة للآيباد ويظهر ما يمكن أن يفعله بالعزف على البيانو في حين يستمر ويندوز 8 بتحديث واجهته بالمربعات الحية.

وأخيراً تشعل مايكروسوفت المنافسة السعرية، حيث يمكنك شراء حاسب لوحي من أسوس يعمل على ويندوز 8 بنسخة 64 غيغابايت بسعر أقل 200 دولار من الآيباد.

  • هذه مايكروسفت و من لا يعرفها
    شغلها الشاغل هو انتقاد الشركات المنافسة عوض ان تهتم بالإبتكار و التجديد تضيع مجهوداتها و استثماراتها في انتقاد باقي الشركات و مقارنة ما لا يقارن 🙂
    فبعد أن شنت حملة شرسة على جوجل انتقدت فيها كل منتجات جوجل انتقلت الى سامسونغ ثم الى اتش تي سي و الان أبل و من يعرف من ستنتقد غدا
    شركة مايكروسفت لا تتوفر على مراة لترى مدى سوء خدماتها مؤخرا شغلها الشاغل هو استفزاز باقي الشركات و تاخير التقدم و التطور التقني باحتكار براءات اختراعها
    ملاحظة : لست باحد مهووسي شركة أبل و لا مايكروسفت و لا غيرها رأي بمنظور تقني محض كمتببع للمجال و شكرا

    • Mohamed Saadawi

      أحترم وجهة نظرك أخي لكن أختلف معك في وصف مايكروسوفت, وردي غير مقصود به أي هجوم شخصي إطلاقاً…
      مايكروسوفت ليست وحدها من ينتقد الشركات, آبل كانت تفعل نفس الشئ ضد مايكروسوفت في أنظمة تشغيل الحواسب الشخصية
      أولا: عندما يكون لدي منتج وأريد إقناع الناس به بالتالي سأقارنه بأفضل المنافسين في الساحة والآيباد خير مثال لأجهزة التابلت أليس كذلك ؟

      ثانيا: بخصوص براءات الاختراع لا أدري تحديداً ما إذا كانت مايكروسوفت تبالغ في إحتكارها لبراءات اختراعها, فمثلا قد كانت متسامحة مع اتش تي سي بخوص واجهة المترو !, على حسب معلوماتي أبل هي من تشتهر بقضايا براءات الإختراع وليست مايكروسوفت, أما إذا كنت تقصد إحتكار السوق عن طريق إجبار الشركات على إستعمال منتج الشركة فنعم ذلك صحيح, وبالمناسبة حتى آبل تفعل ذلك الآن مع مشغلي خدمات الإتصالات والإنترنت بغرض تسويق الآيفون!

      ثالثا: أذكر أن مايكروسوفت عطلت التقدم التقني مرة واحدة فقط وكان ذلك عندما أصدرت الوندوز فيستا واعترف “ستيف بالمر” الرئيس التنفيذي للشركة بذلك وكان وندوز سفن بمثابة الإعتذار على ذلك الخطأ, أما بخصوص إستفزاز الشركات نعم مايكروسوفت تفعل ذلك, وأيضا جوجل تفعل ذلك! وآخرها قضية تطبيق اليوتيوب على منصة الوندوز, أخي الفاضل الكل يحاول المحافظة على مصالحه!

      رابعاً: مايكروسوفت لديها أسطول خدمات ومنتجات فأيهما تحديداً تراه سيئاً ؟… الإكس بوكس ؟, حزمة الأوفيس ؟, الوندوز ؟, بريد الأوتلوك وخدمات السحاب ؟, المتصفح ؟, خدمات قطاع الأعمال أو أنظمة الخوادم؟

      خامساً: نقطة الابتكار والابداع, في علم الإدارة توصف مايكروسوفت بكونها شركة ذات توجه تحليلي, بمعنى أنك لا تكون مهتماً بكونك سباقاً بقدر ما تكون مراقب ومحلل لنتائج السوق وعلى ضوء النتائج تبني توجهك هذا النوع يجعلك تخسر بداية السباق, على عكس آبل مثلا فهي تهتم بنقطة الإبتكار وأن تكون سباقة بطرح فكرة جديدة بالتالي فهي تكسب بداية السباق لكن تخسر نهايته

      أخيراً: وهذا تعليقي على الخبر, الوندوز آر تي به نفس المزايا التي عرضتها مايكروسوفت في الفيديو لكن المثير في الإعلان أنها قارنت الآيباد بالوندوز 8 الأعلى فئة أصلا في إشارة واضحة إلى مدى غلاء الآيباد مقارنة بفئة أعلى منه, وكأنها تقول إذا كنت غير مهتم بالألعاب والترفيه الذي يوفره الآيباد وتحبث عن الإنتاجية يمكنك حتى بسعر أقل شراء حاسب كامل بحجم التابلت عوضا عن شراء لوحي بوظائف محدودة وبسعر أعلى

      شكرا على الخبر أخي الكاتب ^_^

تعليقات عبر الفيسبوك