السجن لأربعة أعضاء من جماعة القراصنة LulzSec

lulzsecتم الحكم على أربعة رجال مرتبطين بجماعة الاختراق المعروفة باسم LulzSec من قِبَلِ محكمة بريطانية، وذلك بالسحن لكل منهم، عدا مصطفى البَسَّام، والذي يعتبر قاصراً في ذلك الوقت، حصل على حُكْم مع إيقاف التنفيذ.

LulzSec هو اسم مشتق من “لول” والأمن Security، وهي جماعة منشقة من مجموعة أنونيموس منذ شهر مايو 2011.

وفي وقت لاحق من ذلك الشهر، قام ستة أعضاء منها باختراق قاعدة البيانات للبرنامج العالمي إكس-فاكتور في الولايات المتحدة، وحصلوا على المعلومات الشخصية لأكثر من 250 ألف منافس محتمل، ونشروا تلك الأسماء في وقتٍ لاحق، وكلمات مرور البريد الإلكتروني لمئات من موظفي فوكس.

ثم قاموا بعد ذلك بتسريب ملف نصي يحتوي على تفاصيل قاعدة بيانات شركة سوني اليابانية، وفي نهاية الشهر نفسه، استطاعوا اختراق خوادم PBS.

وبعد كل هذه التهم التي وجهت لهم من قبل الشركات المخترقة، البعض منهم لن يخدم سوى نصف مدة أحكام العقوبات المفروضة عليهم، هناك جيك ديفيس – والمعروف باسم TOPIARY في المجموعة – يبلغ من العمر 20 عاماً، وحصل على 24 شهراً ليقضيهم في السجن.

ريان أكرويد، أو “كايلا” – 26 عاماً – حصل على 30 شهراً، ولن يخدم منها سوى 15 فقط، أما مصطفى البسام – والمعرف باسم Tflow – حُكم عليه بالسجن لمدة 20 شهراً مع وقف التنفيذ، لأنه كان قاصراً في ذلك الوقت.

وأخيراً، حصل ريان كليري – 21 عاماً – على 32 شهر بتهمة القرصنة وحيازة صور للاعتداء على الأطفال!

أظن أن تلك الأحكام لن ترضي شركة سوني أو فوكس، لكن الأكثر فرحاً بمثل تلك الاختراقات هم جمهور إكس-فاكتور بكل تأكيد!

المصدر

تعليقات عبر الفيسبوك