مايكروسوفت تطلق حملة جديدة تهتم بخصوصية المستخدم

مايكروسوفت تطلق حملة جديدة تهتم بخصوصية المستخدمأطلقت مايكروسوفت حملة جديدة لمتصفحها إنترنت إكسبلورر Internet Explorer والتي تضع تركيزها هذه المرة على خصوصية المستخدمين، وبالتالي فالشركة تحاول أن تؤكد مرة أخرى أنها تراهن بشكل كبير على هذه الميزة الخاصة للمتصفح.

وكما تعلمون، إنترنت إكسبلورر 10 هو أحدث متصفح لعملاقة التكنولوجيا والذي تم إطلاقه مع ويندوز 8، وتأتي معه خاصية عدم التتبع لتعمل بشكل افتراضي، وهي التي جعلت المدافعون عن الخصوصية في جميع أنحاء العالم تُشيد بذلك لمايكروسوفت.

وأوضحت الشركة “عدد قليل جداً منا يعتقد أن مشاركة بعض البيانات الشخصية على الانترنت هو أمر سيئ، لكنه يُعتبر جزء من الروتين اليومي لحياتنا، الدخول على المواقع المختلفة وتوفير كثير من المعلومات الشخصية الخاصة ببطاقات الائتمان لدينا أو ارقام الهواتف من أجل الاستفادة من شبكة الانترنت بشكلٍ حقيقي، وهذا أمر يحدث يومياً ليس بأيدينا العدول عنه”.

“نحن نريد أن نساعد المستخدمين في الحصول على المزيد من الأدوات والتقنيات، ومايكروسوفت تعمل على أن تعطيهم سيطرة أكبر على المعلومات الشخصية أثناء تصفحهم على الشبكة العنكبوتية”.

وعلى الرغم من تعرض مايكروسوفت لانتقادات حول جعل خاصية عدم التتبع DNT تعمل بشكل افتراضي على إنترنت إكسبلورر 10، تعهدت الشركة بحماية خصوصية المستخدمين، وبالتالي فإنه لا يوجد لديها أي نية لتغيير هذه الاعدادات الأساسية.

واستطردت مايكروسوفت حديثها “نحن نزودكم بالعديد من الأدوات والتقنيات للحصول على المزيد من خيارات التحكم عبر منتجات مايكروسوفت، مثل إنترنت إكسبلورر وويندوز وإكس بوكس، وكذلك أوتلوك.كوم؛ لجعل الأمر أسهل لإدارة ومراقبة خصوصياتكم”.

بغض النظر عن هذه البصمة القديمة التي وضعها إنترنت إكسبلورر في نفوس مستخدميه – السابقين! – إلا أن ذلك لا يعني بالضرورة أنه لا يسير في طريقه الصحيح للصعود إلى مكانته الحقيقية مرة أخرى.

المصدر

تعليقات عبر الفيسبوك