اتهام أعضاء من مجموعة القرصنة LULZSEC بقرصنة مواقع بريطانية

lulz

وجهت التهم لثلاثة أعضاء من مجموعة القرصنة المعروفة LULZSEC وذلك لقيامهم بشن هجمات إلكترونية ضد مواقع إنترنت أمريكية و بريطانية.

وقالت صحيفة الغارديان أن ثلاثة قراصنة بريطانيين من مجموعة the LulzSec collective وهم: Ryan Ackroyd وعمره 26 عام، Jake Davis وعمره 20 عام، و مصطفى البسام وعمره 18 عام، اعترفوا بقيامهم إختراق مواقع الإنترنت التي تخص كل من شركة سوني، و موقع الأخبار العالمية و خدمة الصحة الوطنية في المملكة المتحدة.

يذكر أن الشاب Ryan Cleary قد اتهم العام الماضي أيضاَ بشن هجمات قرصنة على مواقع أمريكية هامة مثل وزارة الدفاع الأمريكية البنتاغون و وكالة الإستخبارات المركزية CIA و موقع NHS و الأخبار العالمية و PBS وسوني و نيتندو و شركة 20th Century Fox للأفلام.

يذكر أن عمليات إختراق أنظمة الكمبيوتر التابعة لشركة سوني بيكتشرز أدت إلى سرقة معلومات شخصية وكلمات السر لآلاف المستخدمين وعناوين بريدهم الإلكتروني و أرقام الهواتف الخاصة بهم ما كلف الشركة خسائر بنحو 600 ألف دولار.

وكانت قد صدرت تهمة السجن بحق أحد الأعضاء السابقين ويدعى رينالدو ريفيرا عمره 20 عام بالسجن لمدة 15 سنة.

يذكر أن أحد مؤسسي مجموعة LulzSec كان متخصص في أمن المعلومات, و قد إستخدم اسم Sabu في جميع تعاملاته على الإنترنت, الشخص الذي يدعى Sabu ساعد الحكومة الأمريكية على تعقب أماكن أعضاء آخرين في نفس المجموعة, أي أن Sabu قام بعمل صفقة معينة مع الحكومة الأمريكية, و قد تم بالفعل القبض على أربعة أعضاء في مجموعة LulzSec في شهر مارس من العام الحالي, كما أن الحكومة البريطانية أعلنت قبل ذلك عن أنها ألقت القبض على عضوين من مجموعةLulzSec, الذين كانوا يستخدموا أسماء T-flow و Topiary على الإنترنت.

ويعد أول هجوم مُسجل لمجموعة LulzSec كان ضد موقع Fox.com, و قد أعلنت المجموعة مسؤوليتها عن تسريب معلومات, حسابات Linkedln الخاصة بالموظفين, و قاعدة بيانات متنافسي X-Factor, و التي كانت تتضمن معلومات إتصال بحوالي 73,000 شخص.

و تقول المجموعة أن هدفها من إختراق المواقع والأنظمة لا يكون بدافع الربح المادي بل أنها تستمتع بذلك من خلال إحداث فوضى عارمة وهذا ما يبرر لنا استخدام المجموعة اسم LulzSec المشتق من التعبير Lol الذي يعبر عن السخرية

المصدر

تعليقات عبر الفيسبوك