لاري بايج: اعلانات الهواتف الذكية قد تصبح اغلى من الحواسب الشخصية

mobile_ad_sitelinks

قال المدير التنفيذي لشركة قوقل لاري بايج بأن الفجوة الواضحة من حيث التكلفة ما بين الإعلان على الحواسب الشخصية والإعلان على الهواتف الذكية لن تدوم طويلاً، حيث أن الإعلان على الهواتف يعد اليوم أرخص بكثير من الإعلان على الحواسب.

وأضاف بأنه ربما يصل الأمر بقوقل أن تحقق عوائد من إعلانات الهواتف الذكية أكثر مما تحققه من الحواسب الشخصية.

ويرى بأن شركته ربما ترتكب خطأ من خلال تشجيع الشركات على إنشاء مواقع متوافقة مع الهواتف الذكية، لأن الهواتف الآن أكثر تعقيداً من حاجة الشركات لذلك.

وساد قلق بين المستثمرين خلال السنوات الثلاث الماضية حول تأثير إعلانات الهواتف الذكية على عوائد قوقل، حيث أنه وبشكل عام تعد أرخص من إعلانات الحواسب الشخصية، إلا أن محور تركيز قوقل ونشاطها يدور في الحواسب الشخصية.

وكانت قوقل قد اعترفت الشهر الماضي بأن الهواتف المحمولة تتسبب بتباطئ عوائد الشركة من الحواسب الشخصية، حيث بلغ معدل نقرات الإعلانات على تلك الحواسب 73% فقط وهو أقل من المعدلات المعتادة سابقاً.

ومن خلال الإجابة على أسئلة الصحفيين بان من إجابة لاري بايج أنه يميل لمزايا الهواتف المحمولة ويمكن أن نفهم أنه يعتقد لها الكفة ستميل مستقبلاً، وعدد بعض المزايا التي يتفوق بها الهاتف الذكي عن الحاسب الشخصي, وتوقع بأن يفيد الهاتف المسوقين و قطاع الأعمال أكثر من الحاسب وبالتالي سيجنون المزيد من الأموال وهنا ما يجب أن تدخل قوقل فيه لاسيما أن معظم عوائد الشركة تأتي من الإعلانات.

المصدر

تعليقات عبر الفيسبوك