أندرويد، سنة حلوة يا جميل

يحتفل الروبوت الأخضر اليوم بعيد ميلاده الخامس بعدما وصل إلى 75% من إجمالي الهواتف الذكية الموجودة في العالم بحسب أرقام الربع الثالث.

وكانت قوقل قد أعلنت رسمياً عن نظام أندرويد في 5 نوفمبر 2007 وطرحته كنظام تشغيل مفتوح المصدر مبني على نواة لينوكس.

وأطلقت عدة إصدارات تحت أسماء رمزية مختلفة مثل إصدارة Cupcake في أبريل 2009 وبعدها إصدارة Donut في سبتمبر و قبل أن تختم السنة في أكتوبر أطلقت إصدارة Eclair.

وتابع أندرويد تطوره في عام 2010 وأطلقت نسخة Froyo وفي ديسمبر أطلقت نسخة Gingerbread خبز الزنجبيل التي تعد الأكثر إنتشاراً حتى اليوم.

ومع إزدياد تبني الشركات المصنعة لنظام أندرويد وإطلاق أجهزة جديدة تعمل بهذا النظام وإنتشاره عالمياً، كان على قوقل وجيش المطورين الذين يعملون بشكل دائم على تحسين النظام أن تطلق إصدارات أحدث بشكل دائم، فجاءت إصدارة Honeycomb في فبراير 2011 وبعدها القفزة النوعية الهامة على صعيد سرعة النظام و الوظائف الرائعة التي توفرها نسخة Ice Cream Sandwich في أكتوبر 2011.

أما أحدث أنظمة أندرويد هي الجيلي بين Jelly Bean التي أعلن عنها يونيو الماضي وأهم ما يميزها زيادة سرعة الإستجابة والإنتقال بين القوائم ودعم أكبر لمزايا الإتصال المتطورة، ومؤخراً أطلقت قوقل إصدارة فرعية جديدة من الجيلي بين تحمل تطويرات أمنية أكبر وبعض التحسينات في شريط التنبيهات ودعم الوضعية الأفقية في الأجهزة اللوحية وغيرها.

وهذا الفيديو يعرض إعلان سيرجي برين رئيس شركة قوقل عن إطلاق أندرويد رسمياً وفيه عرض لبعض الخواص الأساسية على أول هاتف يعمل فيه.

أعزائنا من يحمل جهاز يعمل بأندرويد .. ما هو أحلى ما يعجبك في هذا النظام؟ و إلى أين تتوقع أن يصل مستقبلاً؟

  • خالد الجهني

    يعجبني فيه الحرية في التعديل وسرعة انتشاره الهائلة سواء جوالات أو كاميرات أو لوحيات وساعات وغالب الأجهزة الذكية المتطورة
    بالإضافة إلى أنه طفل قوقل المدلل وكلنا نعرف مالذي يحدث إذا قررت قوقل تدليل شيء ما…. النجاح الساحق 🙂

  • اندرويد

    لن تندم قوقل على تطوير هذا النظام و للان اعتقد ان اجهزه النكسس الاقوى عالميا مع ان HTC ONE X+ و النوت 2 و الاس 3 ما عليها كلام

    و مثل ما قال خوينا اي شي تدلله قوقل ينجح نجاح ساحق

  • fox sun

    سنة حلوة يا اندرويد 🙂
    انه رائع بالنسبة لي , لا اتوقع ان اعود لاستخدام الانظمة الاخرى قريبا , احب فيه تسمياته اللذيذة , و سرعته و قدرته على الاستفادة من امكانيات الهاردوير , و compatibility مع الانترنت و تطبيقاته المتعددة تمنح الحرية اللازمة باقل الاسعار , و توافقه مع الجيميل و منتجات جوجل للاعمال و للاستخدام الشخصي .
    كانت تجربة رائعة و لا ادري كيف من الممكن ان استغني عنه 🙂

  • متابع قديم

    موضوع متوقع .. كون الادارة ميولها اندرويدية و بامتياز !!!!

  • Alrajh

    لو تلاحظون رئيس شركة غوغل العالميه رئيسها شاب و انا اقول ليش هذه الشركة دائما متحمسه و مجتهده و تبحث عن
    كل جديد في العالم التقنية مش اللي عندنا شركات رئيسها شايب منسم ذو عقلية متحجرة و لو تقوله شئ عصب عليك
    و قال انت ماتفهم …؟ !!!! ما اقول الا الى الامام يا غوغل و نحن ورائك

  • سامي

    مستحيل استغني عنه الان ،،، اشوف الانظمة الثانية متخلفة امامه بأشواط كبيرة جدا ..

  • محمد

    بلا شك نظام الاندرويد نظام جميل و فيه تسهيلات حلوة المستخدم ، ولكن بعيدا عن عقليه المتعصبين الذين لا تحتوي عقولهم إلا على “إلى الأمام” “اندرويد أفضل” دعونا نفكر قليلا في سبب انتشار الاندرويد الهائل ..
    كان نظام ios و الايفون هو بداية ثورة تقنية الهواتف الذكية في العالم و بالطبع بالنجاح الذي حققته أبل رغبت كل الشركات أن يكون لها مثل هذا النجاح و كان لدى هذه الشركات كل المقومات لتصنع هاتفا ذكيا إلا أهم مقوم وهو “نظام التشغيل” فكما نعرف أبل لن تعطي نظام تشغيلها لأي كائن إلا أجهزتها ، وهنا قامت قوقل بحركتها الذكية بأن جعلت نظامها البدائي “الذي ترونه في المقطع في الموضوع” أشبه ما يكون بنظام ios وكان هذا طوق النجاة للشركات التي تريد انتاج هواتفها الذكية
    عندها توجهت لتصنع الأجهزة الذكية وطلبت قوقل بأن تشغل لهم أجهزتهم بنظامها “الذي لم يكن لديهم خيارات بجانبه حيث كان الأقرب شكلا ومضمونا لنظام ios” وهنا بدأ الاندرويد بالانتشار وبشكل كبير حيث أنه الخيار الممتاز الوحيد لديهم لتشغيل أجهزتهم

    ولكن سؤال : ماذا لو كان هناك في ذلك الوقت مظام آخر جيد يسمح للشركات بتشغيل أجهزتهم ليكون لهم خيار آخر بجانب الاندرويد؟ هل كان الاندرويد ليحصل على كل هذا الانتشار؟؟
    دعونا من الماضي ولنجعل سؤالنا في المستقبل : ماذا سيفعل الاندرويد الآن أمام نظام صدر حديثا وهو قوي ومشهور ومفتوح المصدر “الويندوز فون ٨” هل سيستمر بالانتشار أم سيبدأ بالإنهيار أمام أول مواجهة مع نظام مفتوح المصدر مثله؟؟

    الأيام ستعطينا إجابة هذا السؤال .. وسنرى هل سيظل متعصبوا الاندرويد معه أم سينتقلون للويندوز وسنسمعهم يصيحون في المواقع “ويندوز إلى الأمام” “ويندوز هزمتهم وانتصرت” “ويندوز قاتلة أبل” !!؟؟ يبدوا وقع تخيلات الصياح معقولا أليس كذلك؟؟

    فالننتظر ونرى

تعليقات عبر الفيسبوك