أمريكا تستعد للهجمات الإلكترونية

حذر وزير الدفاع الأمريكي ليون بانيتا من أن الهجمات الإلكترونية قد تلحق أضرارا بالولايات المتحدة بنفس قدر الأضرار التي ألحقتها هجمات 11 سبتمبر2001.

وقال بانيتا أن بلاده تحضر لتدابير إستباقية للتعامل مع أي خطر إلكتروني وشيك، مشيراً إلى أن المخابرات الأمريكية أفادت بأن ناشطين أجانب يستهدفون أنظمة التحكم التابعة لهياكل الخدمات والصناعة والنقل، وأنه يجري إعداد وسائل متطورة لحماية الحواسيب الأساسية في أنظمة التحكم، من أي ضرر.

ويمكن للهجمات الإلكترونية أن تحدث أضراراً بالغة، فلو أستطاع المهاجمين السيطرة على محولات أساسية فيمكن حرف القطارات عن السكك ويزيد الخطر لو كانت هذه القطارات محملة بمواد كيماوية قاتلة.

وأضاف وزير الدفاع شارحاً المزيد من الأخطار المحتملة، بأنه يمكن تلويث المياه في المدن الكبرى، أو قطع الكهرباء عن أجزاء واسعة من البلاد، وهو ما قد يشل البلد بالكامل.

يشار إلى أن العديد من الشركات الأمريكية الكبرى تعرضت الأسابيع الماضية إلى هجمات تمثلت بسرقة حجم كبير من المعلومات. هذا إضافة إلى استهداف الشركات البترولية في قطر والسعودية بهجمات فيروس شمعون، الذي حاول استبدال معلومات الحاسوب. وقد ألحق شمعون أضرارا بنحو 300 ألف جهاز.

وتعمل الولايات المتحدة على تطوير وسائل وطرق حديثة لتتبع المهاجمين، كما أنها تعد قوة إلكترونية للقيام بعمليات عبر شبكات الحواسيب.

المصدر

تعليقات عبر الفيسبوك