أوباما يروج لنفسه على فيس بوك ويزيد معجبيه مليون يومياً

حققت صفحة الرئيس الأمريكي باراك أوباما على فيس بوك إرتفاعاً كبيراً في معدل الإعجابات الجديدة وذلك بعد حملة تسويق إجتماعي قامت بها حملته الإنتخابية على الشبكة.

ونشر المسؤولون في الحملة رسائل مدفوعة لتظهر على صفحات المستخدمين على فيس بوك، وذلك بشكل إجباري كإعلانات مستهدفة بحسب معايير محددة تطلبها الحملة الإعلانية.

بالرغم من فاعلية الشبكات الإجتماعية في حشد الرأي العام، إلا أنه يحذر من أن تنعكس سلباً نتيجة الطرق المستخدمة لزيادة شعبية المرشحين، ويؤدي ذلك لإحجام المصوتين عن الإنتخاب لمرشحهم المفضل.

وبالفعل عبّر بعض المستخدمين عن إنزعاجهم من ظهور إعلانات باراك أوباما على صفحاتهم على فيس بوك، وأرسلت إحدى المواطنات رسالة إلى الرئيس أوباما عبر حسابه على تويتر، وقالت له ” توقف عن الترويج لنفسك على صفحتي على فيس بوك وعلى حسابي على تويتر، فأنا لم أرسل لك في حياتي أي إعجاب ولم أتبعك على تويتر”.

وبعد إطلاق الحملة التسويقية الناجحة زاد معدل الإعجابات اليومي للصفحة الرسمية لأوباما من 30 ألف إعجاب إلى مليون إعجاب يومياً.

يذكر أن الرئيس الأمريكي قد استخدم الشبكات الإجتماعية في حملته الإنتخابية الأولى وحقق إستفادة كبيرة منها، كما أنه كان من أوائل المنضمين إلى شبكة قوقل بلس ويعقد لقاءات دورية ويتلقى أسئلة المواطنين عبر موقعه وصفحاته الإجتماعية.

المصدر

تعليقات عبر الفيسبوك