يوتيوب يرضخ للحكومة التركية ويعطيها المزيد من التحكم

قالت تركيا أنها ستشغل نسخة خاصة من موقع يوتيوب على النطاق التركي بما يسمح لها بمزيد من التحكم على المحتوى ويفرض الضرائب لمصلحتها.




وكانت تركيا قد حجبت موقع يوتيوب عام 2008 ولمدة عامين بالرغم من الإنتقادات الدولية لقوانينها المقيدة للإنترنت.

وقال وزير الإتصالات التركية بأنه على شركة يوتيوب أن تبقى في تركيا طالما أنها تشغل عملياتها منه، وأصبح الآن هناك نسخة يوتيوب بنطاق تركي com.tr.

ومن جهتها صرحت يوتيوب وفق بيان صحفي أنها أطلقت النسخة التركية منها والتي تتوافق تماماً مع اللغة التركية وكذلك المستخدمين الأتراك بإقتراح مقاطع مناسبة تخصهم.

و بحسب هذه الخطوة فإنه سيكون من الأسهل على الحكومة التركية مقاضاة الموقع وطلب حذف أية مقاطع تتعارض معه وكذلك ستحصل على ضرائب من عمليات التشغيل.

وقال المتحدث بإسم موقع يوتيوب أن المستخدمين المتصلين بالموقع عبر رقم IP تركي فإنه سيتم توجيههم إلى النسخة التركية من الموقع مباشرة، كما سيتم منع الوصول لأية مقاطع تحظرها المحكمة بقرارات قضائية.

وكانت محكمة تركية قد قررت الأسبوع الماضي حظر الفيلم المسيئ للإسلام كما فعلت عدة دول حول العالم ورضخت يوتيوب لطلب المحكمة.

وكانت منظمة مراسلون بلا حدود قد وضعت تركيا عام 2010 على قائمة الدول قيد المراقبة وحثت الحكومة على ضمان حرية التعبير على الإنترنت حيث حجبت آلاف المواقع.

المصدر